كلية الفنون والإعلام

المزيد ...

حول كلية الفنون والإعلام

كلية الفنون والأعلام

حقائق حول كلية الفنون والإعلام

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

82

المنشورات العلمية

87

هيئة التدريس

1676

الطلبة

0

الخريجون

البرامج الدراسية

قسم الإعلام
تخصص 1- العلاقات العامة والإعلان. 2- الصحافـة. 3. الإذاعة

·        رؤية القسم: التميز في البرامج التعليميـة والخدمات والاستشارات...

التفاصيل
قسم الفنون الدرامية
تخصص - شعبة التمثيل والإخراج شعبة: النقد والكتابة الدرامية شعبة: الديكور وتقنيات العرض

رؤية القسم:التميز والريادة في تعليم الفنون الدرامية والبحث العلمي والاستشارات على...

التفاصيل
قسم الفنون المرئية
تخصص - شعبة التصوير والمونتاج. - شعبة السيناريو والإخراج. - شعبة الرسوم المتحركة. - شعبة السينما.

رؤية القسم:الارتقاء والتميز في برامج التعليم والتدريب والبحث العلمي والاستشارات والخدمات...

التفاصيل

من يعمل بـكلية الفنون والإعلام

يوجد بـكلية الفنون والإعلام أكثر من 87 عضو هيئة تدريس

staff photo

د. عرفات مفتاح معيوف عتيق

عرفات معيوف هو احد اعضاء هيئة التدريس بقسم الاعلام بكلية الفنون والإعلام. يعمل السيد عرفات معيوف بجامعة طرابلس كـاستاذ مساعد منذ 2014-04-23 وله العديد من المنشورات العلمية في مجال تخصصه

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في كلية الفنون والإعلام

اتجاهات القرّاء نحو القضايا المحلية في الصحافة الليبية

ظهر الاتصال الإنساني مع بداية وجود الإنسان على وجه البسيطة، ثم تطور ومرّ بمراحل متعددة إلى أن وصل للاتصال المعروف الآن في المجتمعات المعاصرة. ويرى عالم الاتصال الدكتور أدجر ديل أن الاتصال "هو مشاركة الأفكار والشعور في جو من الموضوعية والديمقراطية، بمعنى أن الاتصال هو عملية مشاركة في الخبرة حتى تصبح ملكاً للطرفين والنتيجة هي تحسين قيمة الخبرة"(1)، ويؤكد دال على ضرورة حدوث التداخل (أخذاً وعطاءً) بين الطرفين في جو من الموضوعية والديمقراطية وذلك لتحقيق اتصال مؤثر وفعال، مشيراً إلى أن الموقف الاتصالي عبارة عن نشاط تشاركي تجمعي لابد فيه من مشاركة كل الأطراف المتصلة حتى تتم عملية الاتصال بنجاح(2). وأنواع الاتصال هي لاتصال الذاتي والاتصال الشخصي والاتصال الجماعي والاتصال الجماهيري، والنوع الأخير هو محور دراستنا هذه تختلف أدواته من عصر إلى آخر، ففي المجتمعات البدائية كان الأفراد أو القائمون بدور الإعلام هم حرّاس وظيفتهم المراقبة والإبلاغ عن أي خطر محدق بالمجموعة، أما في العصر الحديث فقد تطورت وسائل الإعلام وأصبحت جماهيرية (3)، توظف وسائل إعلام تتميز بالقدرة على إيصال رسالة لجمهور عريض وغير متكافئ ولا تربطهم بالقائم بالاتصال أية علاقة مباشرة، ومع ذلك تصل الرسالة لهم جميعاً في وقت واحد. (1)عبد السلام مختار الزليتني، الاتصال هذا المصطلح الجديد القديم الواضح الغامض "انا اتصل ...اذا انا موجود"، مجلة البحوث الإعلامية، العدد 36-37، مركز المعلومات والتوثيق، طرابلس، ليبيا، 2007 –ص18.(2) المرجع السابق، ص 18.(3) جبارة عطية جبارة، علم اجتماع الإعلام، ط1 ، الإسكندرية، دار الوفاء لدنيا الطباعة والنشر ، 2002، ص 242-243 والمعروف أن أفراد الجمهور ينجذبون للمواد المعروضة عبر وسائل الإعلام بدرجات متفاوتة، إلا أن أكثرها جذباً لاهتمامهم تلك التي تنقل لهم ما يدور حولهم في عالمهم الصغير الأقرب إليهم كالمدينة مثلا، أو في عالمهم الكبير الذي يشمل أرجاء المعمورة ككل(1). وتتأثر درجات انجذاب الجمهور للمواد المعروضة في وسائل الاعلام بعدة عوامل من بينها نوعية الرسائل وعلاقة القائم بالاتصال بجمهوره، حيث إن الجمهور يؤثر في القائم بالاتصال، كما يتأثر به، مما يعني أن الجمهور قد يلعب دوراً هاماً في عملية الاتصال، على الرغم من أن هذا الدور ربما يكون غير مباشر، أي من خلال دراسة القائم بالاتصال للجمهور وإعداد (القائم بالاتصال) رسالة يتوقع أنها ستنال إعجاب الجمهور واهتمامه بمعرفة رأيهم في الرسالة ودراسته المنتظمة لهم، كما يقوم بتحديث رسالته الإعلامية بما يتماشى معهم، وقد يؤثر الجمهور في القائم بالاتصال والرسالة الإعلامية بشكل مباشر من خلال تخصيص (الصحيفة) مثلاً لصفحات تُعنى بمشاكل القراء أو آرائهم، ونظراً لأهمية هذا النوع من الاتصال فإن الكثير من الصحف تفرد له صفحات يومية أو أسبوعية تحت مسميات مختلفة مثل بريد القراء، شواغل الناس، مع الناس، وغير ذلك من المسميات. نبع أهمية هذه الصفحات من كونها تعكس المشاكل التي تواجه أبناء المجتمع وتطلعاتهم وظروفهم الاجتماعية والاقتصادية والثقافية وغيرها، بالإضافة إلى أنها توضح مدى التواصل بين الصحيفة وقرائها، لذا فإن الباحثة أفردت هذه الدراسة العلمية للتعرف على القضايا المحلية المطروحة في الصحافة الليبية، وتحديداً لصفحتيّ (مع الناس) في صحيفة الجماهيرية، و(شواغل الناس) في صحيفة أويا، إلى جانب التعرف على اتجاهات الجمهور نحو الصفحات المذكورة. اختارت الباحثة دراسة صفحتيّ (مع الناس) في صحيفة الجماهيرية، و(شواغل الناس) في صحيفة أويا لأنها لاحظت عدم وجود دراسات سابقة تناولت هذا الموضوع بشكل مباشر. ومن بين الأسباب التي دفعت الباحثة لمتابعة هذا الموضوع هو أهميته بالنسبة للقائم بالاتصال.
سوزان أحمد عبد الغني (2013)
Publisher's website

أسلوب صياغة الموشحات الليبية في مدينة طرابلس

الموشحات هي أشعار منظومة على وزن مخصوص تتكون من مجموعة من الأبيات والأقفال، وهي تعتبر تراث غنائي عربي عريق ظهر وازدهر في بلاد الأندلس منذ القرن الثالث الهجري ، ومنها انتقلت وانتشرت إلى الأقطار العربية المغربية والمشرقية في قرون لاحقة ، والموشحات الليبية موضوع هذه الدراسة ، تمتد في جذور نشأتها لذلك الإرث الأندلسي الذي نزح الى بلادنا منذ قرون عدة وأصبحت من أهم القوالب الغنائية في التراث الغنائي الليبي ، وقد قام المؤلفون والملحنون الليبيون قديما وحديثا بتأليف نصوصها وتلحين موسيقاها بإبداع وتمكن مثل غيرهم من الفنانين العرب في المغرب والمشرق. وكان من بين الأهداف التي وُضعت لهذه الدراسة التعرف على الأسلوب الفني الذي اتبعه الفنانون الليبيون في صياغة نصوص وألحان الموشحات الليبية المعاصرة في مدينة طرابلس ، وتحقيقا لهذا الهدف قام الباحث بجمع وتسجيل عدد كبير من هذه الموشحات وتدوين نصوصها وألحانها وتحليلها تحليلا علميا موسيقيا كما قام بإجراء عدد من المقابلات الشخصية مع الفنانين الذين أبدعوا في تأليف وتلحين الموشحات الليبية المعاصرة وذلك لغرض جمع المعلومات اللازمة التي لم تتوفر في المراجع المكتوبة .
ربيع سعد المبروك (2009)
Publisher's website

الاستغلال الأمثل للخامات المحلية في صناعة الطلاءات الزجاجية (الفريت) (دراسة تجريبية)

هذا البحث والذي بعنوان الاستغلال الأمثل للخامات المحلية في صناعة الطلاءات الزجاجية مسبوقة الصهر "الفريت"، هو محاولة لإنتاج طلاءات زجاجية مسبوقة الصهر "الفريت" من خامات محلية (100%)، يتمثل فيها الجودة العالية وتلائم السوق المحلي وبتكاليف منخفضة، وتسوي في درجات حرارة ما بين (950 – 1000 مْ) درجة مئوية ، وذلك من خلال إجراء العديد من التجارب. بدأ هذا البحث بمعرفة الدراسات المرتبطة بالبحث ، لما لها من اهمية في توسع الخلفية العلمية حول الموضوع، ثم تطرق للإطار النظري حول الطلاءات الزجاجية والمتمثلة في الأكاسيد والتصنيف والخواص، إضافة إلى الجزئية الخاصة بالفريت ، لمعرفة ماهية ، أنواعه وكيفية تحضيره، والقواعد التي يجب مراعاتها عند تحضيرة .كما تطرق الباحث للمرحلة المهمة في البحث وهي دراسة الخامات المحلية ، وإجراء التحاليل الكيميائية والتحاليل الأخري اللازمة لهذا البحث ، وتجهيزها وإعداد الصيغة الكيمائية للفريت وحسابها ، وإعداد بوتقة الصهر ، وتصميم وتنفيذ الفرن الذي يخص هذا الغرض ، صهر العينات ، وتطبيق الفريت المتحصل عليه علي عينات محلية ، وتعرض الجزء الأخير من هذا البحث لمناقشة النتائج والخلاصة التوصيات.
إبراهيم سالم إسماعيل (2009)
Publisher's website

قناة كلية الفنون والإعلام

بعض الفيديوات التي تعرض مناشط كلية الفنون والإعلام

اطلع علي المزيد