كلية التربية قصر بن غشير

المزيد ...

حول كلية التربية قصر بن غشير

 كلية التربية هي إحدى كليات جامعة طرابلس وتقع ضمن نطاق بلدية قصر بن غشير، وتغطي هذه الكلية حاجة البلدية من المعلمين في مختلف التخصصات العلمية، وذلك بموجب قرار أمين اللجنة الشعبية العامة سابقا رقم (1386) لسنة 1996م تم إنشاء المعهد العالي لإعداد المعلمين قصر بن غشير، و يهدف إلى إعداد الخريجين من المعلمين الذين تحتاجهم مؤسسات التعليم الأساسي والمتوسط من حملة الشهادة الثانوية العامة، وأصدرت اللجنة الشعبية العامة سابقا قرارها رقم (118) لسنة 2004م بشأن ضم المعاهد العليا للجامعات وتسميتها بكليات إعداد المعلمين وكان من ضمنها المعهد العالي لإعداد المعلمين قصر بن غشير وتم انضمامه لجامعة طرابلس ليصبح كلية إعداد المعلمين، وبناءً على قرار اللجنة الشعبية بالجامعة سابقا رقم (55) لسنة 2009م بشأن تسمية كليات إعداد المعلمين بكليات التربية ومنها كلية التربية قصر بن غشير، كان في مقدمة أهدافها العمل على إعداد المعلمين علميا ومهنيا في كافة التخصصات العلمية لسد حاجة مدارس بلدية قصر بن غشير.

 

حقائق حول كلية التربية قصر بن غشير

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

17

المنشورات العلمية

126

هيئة التدريس

1906

الطلبة

0

الخريجون

من يعمل بـكلية التربية قصر بن غشير

يوجد بـكلية التربية قصر بن غشير أكثر من 126 عضو هيئة تدريس

staff photo

أ. وليد النوري محمد سويسي

أبوالحسن هو احد اعضاء هيئة التدريس بقسم اللغة الانجليزية بكلية التربية قصر بن غشير. يعمل السيد أبوالحسن بجامعة طرابلس كـمحاضر مساعد منذ 2015-05-25 وله العديد من المنشورات العلمية في مجال تخصصه

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في كلية التربية قصر بن غشير

" إدارة الجودة الشاملة وإمكانية تطبيقها على كلية التربية / قصر بن غشير وفقاً لثقافتها التنظيمية "

عنوان البحث : إدارة الجودة الشاملة وإمكانية تطبيقها على كلية التربية / قصر بن غشير وفقاً لثقافتها التنظيمية . ضمن المحور الثالث : التربية وثقافة التنمية " تعزيز ثقافة الجودة وممارستها في المؤسسات التعليمية " إشكالية البحث : تتمثل إشكالية البحث في الوقوف على مدى إمكانية تطبيق مفهوم إدارة الجودة الشاملة على بيئة كلية التربية / قصر بن غشير في ضوء توافق الثقافة التنظيمية لهذه الكلية مع متطلبات نجاح تطبيق هذا الأسلوب الإداري ، وكيف يمكن تهيئة الثقافة التنظيمية لاستيعاب هذا الأسلوب الإداري الحديث ببيئة كلية التربية / قصر بن غشير بهدف مساعدة إدارة الكلية في تحقيق أهدافها بأعلى معدلات للجودة ، ومن هذا المنطلق تتحدد مشكلة البحث في الإجابة عن التساؤل الرئيسي التالي : ما مدى إمكانية تطبيق مفهوم إدارة الجودة الشاملة على بيئة كلية التربية / قصر بن غشير وفقاً لثقافتها التنظيمية ؟ . ويتفرع من هذا السؤال التساؤلين الفرعيين التاليين : 1- ما مفهوم الثقافة التنظيمية ، ومقوماتها ، وأبعادها المتوافقة مع متطلبات تطبيق إدارة الجودة الشاملة في التعليم الجامعي ؟ . 2- ما واقع مقومات الثقافة التنظيمية المتعلقة بتطبيق إدارة الجودة الشاملة والسائدة حالياً في كلية التربية / قصر بن غشير من وجهة نظر ( أعضاء هيئة التدريس ) وبيان مدى مناسبة ( نمط القيادة - الهياكل - النظم التوجه للمجتمع والطلاب - التقويم - التحسين المستمر) لتطبيق إدارة الجودة الشاملة ؟ . أهمية البحث : تتلخص أهمية البحث النظرية في عرضه لمتطلبات تحقيق أهداف الجودة الشاملة والبيئة والثقافة التنظيمية التي تلاءم تلك المتطلبات ، دون إغفال المشكلات والتحديات التي تقف في مواجهة التطبيق ، وتتلخص أهمية البحث التطبيقية في الدعوة من خلال هذا البحث إلى تطبيق الأسلوب الإداري الحديث المتمثل في إدارة الجودة الشاملة ، وتقديم صورة علمية لقياس الثقافة التنظيمية للكلية موضوع الدراسة ، وإمكانية استفادة كلية التربية / قصر بن غشير من هذا التطبيق ، وذلك باعتمادها على التصور المقترح الذي - سيقدمه البحث – في تطويرها وتدعيم مركزها وتميزها بين الكليات . أهداف البحث : التعرف على مفهوم الثقافة التنظيمية ، ومقوماتها ، وأبعادها المتوافقة مع متطلبات تطبيق إدارة الجودة الشاملة في التعليم الجامعي ، والتعرف على واقع مقومات الثقافة التنظيمية المتعلقة بتطبيق إدارة الجودة الشاملة والسائدة حالياً في كلية التربية / قصر بن غشير من وجهة نظر ( الإداريين – أعضاء هيئة التدريس ) وبيان مدى مناسبة هذه المقومات لتطبيق تلك الإدارة ، وتصميم تصور مقترح لتطبيق إدارة الجودة الشاملة على كلية التربية / قصر بن غشير في ضوء مقومات ثقافتها التنظيمية . منهجية البحث : أعتمد البحث على المنهج الوصفي التحليلي ، وأستخدم الاستبيان لقياس واقع الثقافة التنظيمية السائدة في كلية التربية / قصر بن غشير ، وتكون مجتمع الدراسة من عينة عشوائية من أعضاء هيئة التدريس بالكلية . نتائج البحث : من خلال ما سبق توصل البحث إلى النتائج التالية : 1. المتغيرات المستقلة التي تمثل أبعاد الثقافة التنظيمية الأكثر أهمية جاءت بالتسلسل التالي : التحسين المستمر – التوجه نحو خدمة المجتمع والطلاب – التقويم – الهياكل والتنظيم – القيادة . ولعله يمثل أحد الأسباب الأساسية لعدم قوة الثقافة التنظيمية بكلية التربية قصر بن غشير الأمر الذي لا يتوافق مع متطلبات تطبيق إدارة الجودة الشاملة . 2. وجود تناقض فيما يتعلق بأبعاد الثقافة التنظيمية فبعض الأبعاد لها أهمية كبيرة مثل التحسين المستمر والتوجه نحو خدمة المجتمع والطلاب بينما كانت الأهمية متدنية لأبعاد الهياكل والتنظيم والقيادة . حيث ثبت أن إمكانية النجاح في تطبيق أسلوب إدارة الجودة الشاملة يتأثر بنمط القيادة السائد البعيد عن البيروقراطية . 3. إن الثقافة التنظيمية السائدة بكلية التربية قصر بن غشير - وقت تطبيق البحث - هي ثقافة متوسطة القوة وغير مهيأة لتطبيق إدارة الجودة الشاملة . 4. تشير النسب المئوية والتكرارات إلى أن أفراد العينة متفقون على أن الثقافة التنظيمية المتوافقة مع متطلبات تطبيق إدارة الجودة الشاملة لا تزال غامضة . وفي ضل النتائج السابقة يقدم البحث التوصيات التالية : 1. تهيئة المناخ المناسب لضمان عمليات الجودة الشاملة وذلك بتقويم الثقافة التنظيمية وتقويم الأوضاع الأكاديمية ، وتقويم الأوضاع الإدارية والمالية . 2. الاهتمام بإتباع خطوات فعالة نحو بناء الثقة بين الأفراد العاملين، وتنمية وترسيخ قيمة التعاون والعمل بروح الفريق . 3. الحرص على تنمية وتدريب الأفراد وتعلمهم ، وتطوير ممارسات قياس وتقويم الأداء . 4. الاهتمام بالحوافز والمكافآت والتقدير . 5. الاهتمام بانسياب المعلومات والاتصالات . 6. الحرص على تطوير الثقافة التنظيمية السائدة لزيادة قوتها وترسيخها لدى العاملين بكلية التربية قصر بن غشير والاستعانة بخبراء الجودة الشاملة والثقافة التنظيمية لتطوير وزيادة قوة الثقافة التنظيمية . 7. إجراء عدد من الأبحاث المستقبلية ومنها : - إعداد وتنمية العاملين بالكلية من أجل التغيير والتطوير في الثقافة التنظيمية لتتوافق مع تطبيق مفاهيم وأساليب الجودة الشاملة .
ربيعة أحمد مفتاح البركي(8-2021)
Publisher's website

التوظيــف الأمثــل لتقنيــة المعلـــومات في التعليــم العــالي في ليبيا تحــــديات وحـــــلول

الهدف من هذه الدراسة معرفة أهم التقنيات الحديثة المستخدمة في العملية التعليمية والتي لها الأثر الكبير في تطوير العملية التعليمية ومدى استخدامها, والاطلاع على أهم المقومات والدوافع التي تؤيد فكرة توظيف تقنيات المعلومات في التعليم والتعليم الالكتروني, وأيضاً التعرف على أكبر التحديات التي تعرقل التوظيف الأمثل لتقنيات المعلومات, ومعرفة الأسباب وراء ذلك والبحث عن الحلول لها. نظم إدارة التعلم كنظام البلاك بوردBlack Board على سبيل المثال من شأنه حل جُل مشاكل الجامعة الإدارية والتعليمية والعلمية، خصوصاً مع الزيادة الملحوظة في أعداد الطلبة الراغبين في الانخراط في التعليم الجامعي. حيث تم استخدام المنهج الوصفي التحليلي المتمثل في الاستبانة كأداة للدراسة، باعتبارها أداة لجمع البيانات، حيث تضمنت (60) فقرة، والتي طبقت على (70) من أعضاء هيئة تدريس وطلبة لكليتي التربية قصر بن غشير وتقنية المعلومات بجامعة طرابلس الليبية، كعينة للدراسة، والتي تم اختيارها عشوائياً. وتم تحليل البيانات باستخدام التكرارات والنسب المئوية ,وأظهرت النتائج النهائية للدراسة أن توظيف تقنية المعلومات في أغراض التدريس في التعليم العالي في ليبيا مازال في مراحله الاولى، ولازال يواجه جملة من التحديات تتمثل في ضعف البنية التحتية، وما ينتج عنها من ضعف خدمات الجامعة وخدمات الإنترنت، وعدم توفر معامل الحاسوب في بعض الكليات، بالإضافة لقلة الخبرات والكوادر المؤهلة تقنياً، وغياب دور مراكز الدعم الفني، بالإضافة الى قلة الثقافة وعدم الدراية بنظم إدارة التعليم الحديثة كنظام البلاك بورد ...الخ. إن عملية التوظيف الأمثل لتقنية المعلومات في العملية التعليمية بالجامعات يجب أن تسبقها خطوات جادة من أعضاء هيئة التدريس والجهات التنفيذية للجامعات، لاتخاذ قرارات تدعم هذا التوظيف بطريقة حديثة تواكب متطلبات العصر
انتصار منصور رمضان الاحول, ناهد فتحي محمد فرح, زهره عبدالله بركة الاشعل, نزيهة علي صالح صكح المصراتي(1-2019)
Publisher's website

طرائق التدريس الأكثر استخداما لدى أعضاء هيئة التدريس بقسم رياض الأطفال بكلية التربية قصر بن غشير بجامعة طرابلس

ملخص بحث بعنوان طرائق التدريس الأكثر استخداما لدى أعضاء هيئة التدريس بقسم رياض الأطفال بكلية التربية قصر بن غشير بجامعة طرابلس فكرة البحث : تشير الأدبيات بأن أساليب التدريس قد مرت بتغيرات وتطورات عديدة عبر العصور ، واثبت العديد من الدراسات السابقة تأثيرها الايجابي على الطلاب والعملية التعليمية ، حيث تهدف طرق التدريس المختلفة إلى إكساب التلاميذ خبرات تربوية مخطط لها مسبقًا ، ومن شأنها أن تزيد مدة احتفاظ الطلاب بالمعلومة ، وتعمل على زيادة قدرة التلاميذ على التفكير العلمي من خلال إتباع أسلوب حل المشكلات ، وزيادة قدرة التلاميذ على العمل الجماعي ، وتحسين قدرة التلاميذ على الابتكار والإبداع ، ومواجهة الفروق الفردية بين التلاميذ ، والتغلب على المشكلات الناتجة من العدد الكبير للتلاميذ في الفصل. وجاءت فكرة هذا البحث من منطلق أهمية الموضوع والبحث في مدى استخدام طرق التدريس الحديثة لدى أعضاء هيئة التدريس بقسم رياض الأطفال بكلية التربية قصر بن غشير ، والأساليب الأكثر استخداما منها . مع محاولة التعرف على الصعوبات التي تواجه أعضاء هيئة التدريس بقسم رياض الأطفال في استخدام طرق وأساليب التدريس من وجهة نظرهم . عليه تتحدد مشكلة البحث في التساؤل الرئيس التالي : ما طرق وأساليب التدريس الشائعة التي يستخدمها أعضاء هيئة التدريس في قسم رياض الأطفال بكلية التربية قصر بن غشير ؟ . ويتفرع من هذا السؤال الأسئلة الفرعية التالية : 1. ما أكثر طرق وأساليب التدريس التي يستخدمها أعضاء هيئة التدريس في قسم رياض الأطفال ؟ 2. ما مبررات استخدام أعضاء هيئة التدريس في قسم رياض الأطفال للطرق وأساليب التدريس ؟ 3. ما هي المعوقات التي تواجه أعضاء هيئة التدريس بقسم رياض الأطفال في استخدام طرق وأساليب التدريس من وجهة نظرهم ؟ . أهداف الدراسة - تهدف الدراسة إلى : 1. التعرف على طرق التدريس الشائعة وأساليبه التي يستخدمها أعضاء هيئة التدريس في قسم رياض الأطفال بكلية التربية قصر بن غشير . 2. التعرف على مبررات استخدام أعضاء هيئة التدريس في قسم رياض الأطفال بكلية التربية قصر بن غشير لتلك الطرق والأساليب . 3. التعرف على المعوقات التي تواجه أعضاء هيئة التدريس بقسم رياض الأطفال في استخدام طرق وأساليب التدريس من وجهة نظرهم . أهمية البحث : تكمن أهمية البحث الحالي في الآتي : 1. أهمية تخصص رياض الأطفال والمقررات التي يتم تدريسها . 2. أهمية الطرق وأساليب التدريس التي يستعملها أعضاء هيئة التدريس . 3. يقدم البحث دراسة تقويمية لواقع التدريس في المرحلة الجامعية من حيث طرق وأساليب التدريس بهدف التعرف على الأساليب الشائعة منها في تدريس مقررات قسم رياض الأطفال . 4. الانتقال من تلقي العلم إلى مرحلة التدريس بعد التخرج كمعلمة رياض أطفال يتم فيها تطبيق ما تعلمه من طرق وأساليب تدريس حديثة من أساتذته في الجامعة وهذا من شأنه أن ينعكس على أدائه المهني عند قيامه بعملية التدريس مستقبلاً . منهجية البحث : أعتمد البحث على المنهج الوصفي التحليلي ، ويجيب عن تساؤلاته ويحقق أهدافه من خلال الدراسات السابقة والأدبيات التي ستجمعهـا الباحثة فـي مجال طرق وأساليب التدريس الحديثة . وأهم النتائج التي توصل إليها البحث تكمن فيما يلي : 1. أكثر الطرق والأساليب التدريسية استخداماً هي : المحاضرة والحوار والمناقشة وطريقة العصف الذهني والتعليم الذاتي . 2. أقل الطرق والأساليب التدريسية استخداماً هي : الطريقة القياسية ، والتعلم الذاتي . 3. تجنب بعض الطرق والأساليب التدريسية التي تتطلب إعداد مسبق . 4. أهم مبررات استخدام الطرق والأساليب التدريسية هي : مراعاة الفروق الفردية ، وخبرات الطلبة . 5. أكثر المعوقات التي تواجه أعضاء هيئة التدريس بقسم رياض الأطفال في استخدام طرق وأساليب التدريس من وجهة نظرهم هي : قصور في الدورات التدريبية ، وعدم وجود المقابل المعنوي ، وعدم توفر الإمكانيات المادية اللازمة لاستخدام التقنيات الحديثة في التدريس ، وعدم ملائمة القاعات الدراسية لاستخدامها . التوصيات : 1. التنويع في استخدام طرائق التدريس بدلاً من التركيز على طريقة واحدة . 2. إتاحة الفرصة لأعضاء هيئة التدريس لحضور المؤتمرات والندوات العلمية لمواكبة التطور في طرائق التدريس والتقنيات التربوية والتعليمية . 3. التطبيق العملي لمفردات المقرر وتنمية القدرات المهارية لدى الطلاب . 4. عقد دورات تدريبية للاستفادة من كل ما هو جديد في مجال طرائق التدريس . 5. إعداد دليل مصاحب لكل مقرر دراسي يتضمن طرائق التدريس المناسبة لكل موضوع من مواضيع المقرر . 6. تشجيع أساليب ونظم وتقنيات التعليم الحديثة في التدريس خاصة في ظل انتشار الأمراض والأوبئة . المقترحات : إجراء دراسة تحليلية لبعض محتويات المقررات الدراسية بقسم رياض الأطفال والعلاقة بينها وبين التحصيل العلمي لدى طلاب المرحلة الجامعية .
ربيعة أحمد مفتاح البركي, انتصار الهادي ابوبكر شقلب(5-2021)
Publisher's website

كلية التربية قصر بن غشير في صور

الالبومات الخاصة بفعاليات كلية التربية قصر بن غشير