إدارة الدراسات العليا والتدريب

المزيد ...

حول إدارة الدراسات العليا والتدريب

حقائق حول إدارة الدراسات العليا والتدريب

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

52

المنشورات العلمية

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في إدارة الدراسات العليا والتدريب

علاقة دور الأخصائي الاجتماع بإدارة مؤسسات الرعاية الاجتماعية الإيوائية وانعكاسها على فاعلية الممارسة المهنية للأخصائي الاجتماعي في المجتمع الليبي

المـقـدمة تعدددد رد ال سساتتدددتم يةتستد دددج لاتدددد سسةدددتيم سسمسدددج سمادسدددج يةتستد دددج تستاتدددمت ددد سساتتدددتم يةتستد دج ستددد أ لاطةداج سادت دج يةتستد ددج تات دل دمدة سسعا دج سعمس ددج سةس ددج سمدت ام ط دج تسددتا د اددم ساتتددتم سادت ددج يةتستد ددج م درةددج سيتةددال لا م ددا سيتةددال ستددتمد ج تدددد أ ادددستم سادت ددج يةتستد ج سسن آسدم ردا مأ رسدة تدتتدتةمت سدن لادلدتت سسةتسد لإةديت تت تةدتم ر د اد ل دتدل تدم دج لاد ئمأ داتئمأ. تع د لإاهتصتم ر سة سيا ل طتةتا سمطج سادسج يةتستد ج سمطج ر فج رسة يطتةتا سستد د م ا سسطرأ سسرتها سادت ج يةتستد ج ست تتدم سسةتسعتم لإطتتط ج دمة سا سعص ا ست يدلام تأا ساتي ةيه سسمط يعد لان يتتم ساتتتم سادت ج يةتستد ج تد ا دن اا ق سستا د ن س ن سأ ط سمط ن ساهم ن دد تط سد د ن ي ل سا ا سستتددل سلآاا ن ري رطه يسا ا س ةم تتس اا تددأ سادسج يةتستد ج تا ا لاد ئمت دمة د سمط مت صتا راصتئ ن يةتستد ن تتادس ن رتتس ب سعمس ج رد ال سساتتتم يةتستد ج يت ست سطمت لإ ئ ج س صم سادستم سسط ا يمأ ر صتسمت يفتدم ج لاةصا ةم سس ن . تعتسد دسم ج سسستاتج سسمط ج سادسج يةتستد ج دمة لإد ال تدد سمت سستتتد مت ه ه لإد ال تتامب لااصتئ ن ةتستد ن سمط ن ساهم ن سداي ن؛ ستاي ق يتتفتدل سن سدتددل سعمس ج رتتت ج ) يتدتيتا رد ال سساتتتم يةتستد ج تسثم لاتد سااق سسمسج سمادسج 1( سرلسج لإد ال سساتتتم يةتستد ج يةتستد ج سن طتت ج يتدتيتاهت تسثم سمطج لاتتت ج تعسم لااتا سادت ج يةتستد ج لإ ئ ج طتت ج لاااى . يطتت دم ه ست ايا ي ن لإد ال تدد أ سادستم يةتستد ج تن ةب لان ت ن سصمج ي ن رد ال سساتتتم يةتستد ج سادسج يةتستد ج صمج ث دج تتة س ن تدد أ سادستم يةتستد ج يأتم ب دمس ، القاهرة :مكتبة زهراء الشرق، 1 )ماهر أبو المعاطي، الخدمة الاجتماعية مع نماذج تطبيقية وتعليم وممارسة المهنة في الدول العربية، ط 1( .112 م، ص 1003سنة 01 سستتتد مت يد ن سعا ج دا ك اا دج رد ال سادسج ي س ن تدد أ ادستم سادت ج يةتستد ج دمة طت سمط ستئ م. سدد يدلا راصتئ يةتستد يساتتتم سادت ج يةتستد ج ةغم س تطج لا سا ل ستا سن ارسه سعسم لإطتتط سسمط ق رتتس ب سعمس ج د اه لإد اي سسمط سعم ه سن لاهأ )1( . سع سم سساد ج رسة طةتح ة تسه يد اه سساتتتم يةتستد ج تتد ق لاهد مت سست تطم سساتتج لاتد دطتصا سادسج يةتستد ج يااةمت سسمط ج سستعددل ه سس تن سستدد ستدد أ دم سستاصص سةتم رد ال سساتتتم يةتستد ج ستعاف دم رتيتب ً سادسج يةتستد ج تن سل ست س تسطج ات تأد ج راصتئ يةتستد سد اه سساتتتم يةتستد ج سساتمفج يتدتيتاه سل د يسمت ام يسةس دج سن سسعتاف سسعم ستم رت سعمس ج س ن ةتئد لاد ا ت فتتل سد تدل سعسم سساتتتم يةتستد ج س تس ن سن تتد ق رهد ف سساة ل سةتم لاد ال سساتتتم يةتستد ج لإ ئ ج. رهس ج د ا راصتئ يةتستد رد ال سساتتتم يةتستد ج لإ ئ ج س ي س ن لإةتال سن ارم سد ا لإد اي سفعم سساتتتم يةتستد ج رسة لاهس ج ه سيتث س ص م رسة سعا ج سدي درةج راصتئ يةتستد رد ال ساتتتم سادت ج يةتستد ج لإ ئ ج طع تتمت دمة تدم ج سسستاتج سسمط ج سلأاصتئ يةتستد سسةتس سم ي . ةد تلسطم ه ه ساتتسج اس ص م ت ث تلسن سفصم ر م : لإاتا سسطمة سميتث س ي تطت م سة مج سيتث لاهس تمت لاهد مت تتتايتمت رس ةتطب تتد د يعض سسصامتتم س ادل يتلإاتا سطراي سميتث . لاست سفصم سثتط : دد تطت م لإاتا سطراي س ي ةسم سيتث ن: سسيتث ر م: تطت م لاهأ سد اتتم ستتيدج ستعم ق دم مت سسيتث سثتط : تلسن يعض سطرا تم ست ا ام سسفتال سس ل سيتث . لاست سفصم سثتسث :تطت م ساتتتم سادت ج يةتستد ج سسةتس سم ي تلسن ثرثج سيتتث ت ث تلدددسن سسيتدددث ر م: رد ال سساتتدددتم يةتستد دددج سسيتدددث سثدددتط : د ا راصدددتئ يةتسدددتد ددد رد ال سساتتدتم يةتستد دج. سسيتددث سثتسدث :طيد ل دددن ساتتدتم سادت دج يةتستد ددج لإ ئ دج د سسةتسدد .32 م، ص 1002 )محمد عبد الفتاح محمد، الأسس النظرية لإدارة المؤسسة الاجتماعية، نماذج تطبيقية، الإسكندرية :المكتب الجامعي الحديث، سنة 1( 01 سم ي .لاست سفصم س ايد : ددد اصدص سدد ا سادسدج يةتستد دج د ساتتدتم سادت دج يةتستد دج لإ ئ دج ةسم دمة ثرثج سيتتث سسيتث ر م .تلسن طي ل دن د ا سادسج يةتستد ج سساتتتم سادت ج يةتستد دددددج سسيتث سثدددددتط : سصددددددع يتم ستددددد ت ةدددددده راصدددددتئ يةتسددددددتد ددددد رد ال سساتتددددددتم
ابتســـام الحبيـــب البغــــدادي(1-2013)
Publisher's website

الجرائن ضد الإنسانيت المرتكبت في ليبيا

مقدمة مىضىع البحث : بسـ الله الرحمف الرحيـ والصلبة والسلبـ عمى أشرؼ الأنبياء والمرسميف سيدنا محمد الصادؽ الأميف ومف اتبع نيجو واىتدى بيديو إلى يوـ الديف . أما بعد ... ىي تمؾ التي ترتكب ضد مجموعة مف ً مف أكثر الجارئـ بشاعة وقبحا البشر المسالميف الذيف لـ يقت ر إذ قد تكوف خطيئتيـ أنيـ أعمنوا ، ً و لا سيئة ً فوا ذنبا عف ذاتيـ برفض أفكار و آارء غيرىـ بشكؿ لا يحبذه ىذا الغير ، فيكوف جازؤىـ أف عذب بعضيـ الآخر وتغتصب نساؤىـ ، وتدمر مساكنيـ ُ يقتؿ بعضيـ وييجر وي 17 ومدا رس أبنائيـ ودور عبادتيـ ، ىذا ما شيدتو الدولة الميبية خلبؿ أحداث ثورة فبارير وما بعده ، حيث بعد اثنيف وأربعيف سنة مف حكـ معمر القذافي أعمف الميبيوف سئميـ مف نظامو وتمردىـ عميو ، والذي يرى الكثير منيـ بأنو لـ يحقؽ أي تقدـ خلبؿ العقود الأربعة لمدولة الميبية عمى جميع المستويات و الصعد ، بؿ إنو ازد وت ً بلبده جيلب إذ كاف ينتيج سياسة التسمط والدكتاتورية دوف إفساح المجاؿ ، ًأخار لممارسة أفارد الشعب لحقوقيـ ، وىو بدوره رد عمى ىذه الثورة بكؿ عنؼ باستخداـ القوة ، وذلؾ بأف استخرج ترسانتو العسكرية مف أحارزىا ومخازنيا ، ووجييا باتجاه أفارد الشعب العزؿ مف السلبح دوف ىوادة ، حتى امتمؾ الثوار أسمحة ما بيف الخفيفة والمتوسطة والثقيمة وبدؤا ىـ الأخريف في الرد عمى ىجومات كتائب القذافي ، وتح وؿ النازع إلى نازع مسمح داخمي ، ما أدى إلى حصوؿ جارئـ شتى منيا ما يوصؼ بأنيا جارئـ حرب ومنيا ما يوصؼ بأنيا جارئـ ضد الإنسانية ، ونحف ما ييمنا في ىذا المقاـ ىذه وحيث ، ليذا البحث ً الأخيرة التي ستكوف موضوعا إنو لـ يقتصر ارتكاب تمؾ الجارئـ عمى مف كاف يتبع كتائب القذافي أو ينتمي بأفكاره 2 أي بعد –لما يعرؼ بالنظاـ الجماىيري ، بؿ إف الكثير منيا خاصة بعد سنة الثورة ارتكبت مف قبؿ جماعات مسمحة تنتمي بولائيا وأفكارىا لجماعات – ـ 2011سنة لجماعاتً بعضيا يمثؿ امتدادا ، مختمفة داخؿ البلبد نشأت وترعرعت بعد عاـ الثورة ذات أىداؼ سياسية أو جيوية ، والبعض الآخر يجنح نحو ارتكاب الجريمة واتخاذىا الأوضاع السياسية والأمنية السيئة التي تمر بيا البلبد ، وما ً وسيمة استرازؽ مستغلب تازؿ الكثير مف تمؾ الجماعات مستمر في ارتكاب أفظع وأنكى الجارئـ دوف توقؼ وبشكؿ يومي حتى تاريخ إعداد ىذه الدارسة . نستطيع القوؿ بأف موضوع ىذه الدارسة يدور حوؿ الجارئـ ضد الإنسانية المرتكبة ًإذا ـ ، حيث إف ىذا التاريخ يمثؿ 2011 فبارير 15 في إقميـ الدولة الميبية ما بعد تاريخ ـ التي أنيت الحكـ السياسي 2011 فبارير مف سنة 17البداية الواقعية والفعمية لثورة لنظاـ العقيد معمر القذافي الرئيس الفعمي الميبي الأسبؽ ، نظ ر ً ا لما يمثمو ىذا النوع مف الجارئـ مف خطورة إجارمية ماسة بأمف ليبيا و أمف المجتمع الدولي بأسره ، وما تتبعو مف آثار سمبية تحتاج إلى معالجات عمى مدى طويؿ سواء مف حيث الجناة الفاعميف أو مف حيث المجني عمييـ ، كإجارء تحقيقات صادقة وجدية دوف تحيز أو تحامؿ في الاتياـ و إجارء محاكمات عادلة يداف فييا مف يتأكد ُ ارتكابو لمجرـ ويبرئ فييا مف يكوف بمنأى عف الاتياـ ، مما يتطمب الوقوؼ عمى الطبيعة الموضوعية لتمؾ الجارئـ ، وأىـ أحكاـ المسؤولية الجنائية لمرتكبييا عمى المستوييف الدولي والداخمي .
وسـام سلبمان الـصغـير (1-2017)
Publisher's website

التوجيه النحوي للقراءات الشاذة في كتاب إعراب القراءات الشواذ لأبي البقاء العكبري

المقدمة اللهم لك الحمد والشكر على نعمائك كلها ظاهرة وباطنة، ماا علمناا منهاا وماا لام نعلااام، حماااد ا يلياااج ب اااك و هاااك وعظااايم نااالطانك، نااابحانك ربناااا لا إلااالا إلا ،نااا ، لا . ولا نحصي ثناء عليك، ،ن كما ،ثني على نفنك ، نحصي نعمك علينا و،صلي و،نلم على رنو الرحمة والهداية والخير، وعلى آللا وصحبلا ومن والاه واتبع ننتلا إلى يوم الدين. وبعد.. فاا ن ع عاال و اا ،ناال الراارآن الكااريم نااو ر ا وهااد ورحمااة بهاام، ،نااار باالا ، ى للنااا الظلما ، و،حيا بلا النبا ، وشرح بلا الصدور، و،رشد بلا العراو ، ااا عال مان اائا :  اورُ ن ْ مُ كْ ايَ لِِ ااَ نْ لَ زْ نَ أَ و ْ مُ كِ بَ ر ْ نِ م ٌانَهْ رُ ب ْ مُ كَاءَ ج ْ دَ ق ُ اسَّ ا الن َ هُّ يَ ا أ َ ي ا ينا ِ بُ م ،)1(ا :يااا، وااا  َ نِ م َ اسَّ الن َ جِ رْ خُ تِ ل َ كْ يَ لِِ ُاهَ نْ لَ زْ نَ أ ٌابَ تِ الر ك ِ اَ ارِ اى ا َ لِِ ْ امِ هِ بَ ر ِ نْ نِ اذِ ب ِاورُّ ى الن َ لِِ ِ اتَ مُ لُّالظ ِ يدِ مَ حْ ال ِيزِ زَ : )، واد ،مرنا نبحانلا وتعالى بتدبر آياا الرارآن وتكوتالا، ااا تعاالى 2( عْال  ِ ااابَ بْ لَْ ااو ا ُولُ أ َ رَّ كَاانَ تَ يِ لَ و ِ َااِاتَ يَ واُ رَّ بَّاادَ يِ ل ٌ كَااارَ بُ م َااكْ يَ لِِ ُاااهَ نْ لَ زْ نَ أ ٌااابَ تِ )، وع ناابحانلا 3( ك وتعااالى عاا الرااارآن تبياناا و، لهاااا؛ ، ا لكاا شااايء، فهااو ،صاا العلااام والعلااوم، و،عظمهااا اا ،لااكلك بااكل ال هااود فااي خدمتاالا وان ت ف وتاادبر آياتاالا ومعانياالا، رغ الطااااا فااي فهماالا فهاو ، وعكف العلماء وطلبة العلم على انتنباط الأحكام وانتخارج العلوم المتنوعة منلا مع ااااااااااالة ع الخالااااااااااادة البااياااااااااااة إلاااااااااااى ياااااااااااوم الرياماااااااااااة، لا ينااااااااااات ني الناااااااااااا عنااااااااااالا صاااااار ، واتبااااااج منه ااااالا ونااااالوك طريرااااالا، فبناااااوره وهاااااداه، و لا تصااااالت حيااااااتهم إلا بااااالا وبلغ علم علمائهم الآفاج، وارتكل علوم الدنيا وما حاد فيهاا ،المنلمون نادة العالم
نبيل محمد ابوبكر المحجوب (1-2016)
Publisher's website