قسم اللغة العربية

المزيد ...

حول قسم اللغة العربية

تأسس قسم اللغة العربية منذ سنة 1965م مع تأسيس كلية المعلمين العليا بمدينة طرابلس، واستمر مع تغيير الاسم إلى كلية التربية سنة 1971م، ثم إلى مركز العلوم الإنسانية سنة 1986م، ثم إلى كلية اللغات سنة 1988م ثم إلى كلية الآداب سنة 1999م، ثم عاد إلى كلية اللغات سنة 2008م مع إعادة تفعيلها.يدرس طلاب الدراسات العليا تحت نظام الفصل المفتوح لفصلين دراسيين "الخريف والربيع" سنويا.

حقائق حول قسم اللغة العربية

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

11

المنشورات العلمية

42

هيئة التدريس

124

الطلبة

0

الخريجون

من يعمل بـقسم اللغة العربية

يوجد بـقسم اللغة العربية أكثر من 42 عضو هيئة تدريس

staff photo

د. محمود فتح الله أحمد الصغير

محمود الصغير هو احد اعضاء هيئة التدريس بقسم اللغة العربية بكلية اللغات. يعمل السيد محمود الصغير بجامعة طرابلس كـأستاذ منذ 2014-09-02 وله العديد من المنشورات العلمية في مجال تخصصه

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في قسم اللغة العربية

الدرس الصوتي عند الفارابي في كتاب "الموسيقى الكبير"

تُدور فكرة هذا البحث " الدرس الصوتي عند الفارابي في كتاب الموسيقى الكبير " حول استقراء الظواهر الصوتية عند أبي نصر الفارابي في كتابه " الموسيقى الكبير " والوقوف على ما يقدمه هذا العالِم من حقائق صوتية مهمة ؛ لكونه أحد الرواد الأوائل الذين سبروا غمار هذا العلم في وقت مبكر ، ولكونه أيضا ً أحد المطلعين على الثقافات الأخرى والنافذين إليها بكل وسائل المعرفة . خلُصت عن هذه الدراسة العلمية للدرس الصوتي عند الفارابي في كتابه الموسيقى الكبير مجموعة من النتائج ، حصرناها في مجموعة نقاط ، وجعلناها خاتمة هذا البحث ، ومن أهم هذه النتائج ما يلي : 1- يؤكد هذا البحث على أهمية علم الأصوات كونه أحد مستويات التحليل التي تساعد على فهم اللغة وعلومها ، ويظهر مكانة وقِدم العلم . 2- ما ذكره الفارابي في كتابه الموسيقى الكبير عن الصوت وكيفية حدوثه ومصادره من الناحية الأكوستيكية ، يوافق ويتطابق إلى حد كبير مع ما وصل إليه الدرس الصوتي الحديث ، وهذا يدلنا إلى أنّ الدراسات الصوتية قد حظيت باهتمام كبير عند علماء التراث أطباء وفلاسفة ، كالفارابي وهذا الاهتمام لا يقل أهمية عمّا لقيه الباحث عند علماء اللغة والتجويد . 3- استطاع الفارابي أن يفرق بين مفهومي ( الصوائت والصوامت ) ، ويقدم تعريفا ً دقيقا ً للصوائت والصوامت في العربية يتطابق مع ما يقدمه الدرس الصوتي الحديث . 4- خالف الفارابي اللغويين القدامى فيما ذهبوا إليه ، مخرجا ًبذلك حروف المد من الحرفية إلى الحركات 5- لقد تفطن الفارابي على غرار ما وصل إليه علم الأصوات الحديث إلى أنّ الفرق بين الحركات القصيرة والحركات الطويلة هو فقط في الكمية الصوتية . 6- لقد أدرك الفارابي علاقة المقطع الصوتي في اللغة العربية بالأسباب العروضية ، مما يدعو إلى القول أن الدراسات العروضية في روحها هي عبارة عن دراسة للمقاطع في اللغة العربية . 7- يقدم الفارابي تعريفات اصطلاحية دقيقة على المستوى الفونولوجي لكل من النغم والتنغيم يتضح من خلالها ثقافة الرجل وسعة اطلاعه على الثقافات الأخرى . 8- يكشف البحث أن الفارابي قد أطلق مصطلح المصوتات على المصوتات القصيرة ( الحركات ) وعلى الطويلة ( حروف المد )، وهذا ما يؤكده الدرس الصوتي الحديث اليوم ، وخالف ما كان سائد في التراث اللغوي وقتئذ ؛ ذلك أنّ الدارسين القدماء قد قصروا مصطلح المصوتات على حروف المد الطويلة وحدها . 9- استعمل الفارابي مصطلح " أعضاء النطق " ويعد هذا أول أستعمال للمصطلح بمفهومه الحديث. 10- يؤكد الفارابي على أنّ الأجسام الصلبة هي مصدر للصوت وليست وسطا ً ناقلا ً، وهذه الحقيقة الأكوستيكية تثبتها الدراسات الصوتية الحديثة .
سليمان رجب العقاب عبدالله (2016)
Publisher's website

ظاهرة السوابق واللواحق وأثرها في دراسة المقطع الصوتي

شملت المقدمة لمحة عن الإلصاق بوجه عام ، ويندرج هذا تحت جانب الدراسات الصرفية ، ولكن طبيعة البحث فرضت عليه أن يدرج ضمن الدراسات الصرفية الصوتية ، وهو ما يعرف بعلم المورفونولجي (Morphonology) لأنه يدرس دور السوابق واللواحق وأثرها في المقاطع الصوتية من حيث الكم والنوع ومن ثمّ تناولت فيها أهداف البحث ، ودواعي دراسة الموضوع ، والدراسات السابقة التي ساعدت في توسيع مدارك وجوانب البحث ، ثمّ أردفت المقدمة بتمهيد لمفهوم الزيادة والإلحاق باعتبارهما عاملان مساعدان في إثراء مفردات العربية . وولي تلك المقدمة: الفصل الأول : وقد عنوته ب ( الإلصاق وماهية السوابق واللواحق ). الفصل الثاني : ( علاقة السوابق واللواحق بدراسة المقطع ). أمّا المنهجية التي قامت عليها الدراسة فهي كالآتي : المنهج الوصفي المعتمد على التحليل . الموازنة في كل فصل بين الآراء الصرفية والصوتية ، عند علماء اللغة في التراث القديم وعلماء اللغة في العصر الحديث ، ودُعّمت الدراسة ببعض آراء العلماء الغربيين . وقد ذيل البحث بخاتمة رصدت أغلب نتائج البحث، من أهمها : تأصيل مفهوم الإلصاق عند النحاة العرب ، وقد ارتبط مصطلح ( الإلصاق وملحقاته ) بسيبويه ، فهو أول من وضع تصور مفهوم هذا المصطلح فقد استعان بذكر الأمثلة لشرح المراد مع ذكر المصطلح الذي مثل له ، وجاء مَنْ بَعدَه ليحذو حذوه في تصور هذا المفهوم استخدم نحاة العربية كلمة العلامة في مفهوم أضيق من مفهومها العام ، مثل علامة التأنيث والجمع ، إذ يقصد بها الزيادة الصرفية ، ومن هنا جاء التمييز بين لاصقة التصريف ، ولاصقة الاشتقاق . مصطلح اللواصق أعم من مصطلحي ( السوابق اللواحق ) ومع هذا يرى أكثر اللغويين جواز استخدام هذا المصطلح بدلا عنهما ؛ لأن هذه العناصر أجزاء من اللواصق ، وهذا ما كان يسميه النحاة العرب " حروف الزيادة " . لا يتأتى تسمية حروف الزيادة باللواصق ؛ لأنه لكي يطلق عليها لواصق يجب أن تقوم بوظائف نحوية إلى جانب وظيفتها الصرفية البنائية ، وهذا لا يؤثر في معاني حروف الزيادة ، وربّما كان مسوّغهم في ذلك أن اللواصق زائدة على الجذر. علماء الأصوات جاءت تعريفاتهم للمقطع مختلفة تبعا لاختلاف وجهة النظر فمنهم من نظر إليه من الناحية الفسيولوجية، ومنهم من نظر إليه من الناحية الفيزيائية ، ومنهم من كانت نظرته فونولجية ، و الاختلاف بينها لا يكاد يتجاوز الناحية المنهجية في معالجة المقطع وأنها في مجموعها يمكن أن تعطينا التصور التام لهذه الوحدة الصوتية . إن الوظائف البنائية والتصريفية للواصق ، لا تقف عند السوابق أو اللواحق التي تقدم ذكرها ، فهناك أبنية تشترك فيها لاصقتان في بناء كلمة واحدة وتعرف هذه الأبنية ( ذات الثنائية اللصقية) Fliaity Agglutination. هناك سوابق ولواحق تقسم من حيث البنية المقطعية، إلى لواصق تؤثر في شكل المقطع أي في طول المقطع إما بالزيادة أو النقصان ، أو نوع المقطع مثل تحويله من قصير مفتوح إلى قصير مغلق أو متوسط ، وغيرها. هناك لواصق من الناحية الصوتية لا تستطيع أن تشكل بنية مقطعية تامة لأنها مورفيمات مقيدة لا يمكن أن تأتي مستقلة ، مثل ضمائر الخطاب وبالمقابل هناك لواصق تستطيع أن تؤدي بنية مقطعية تامة بمفردها. Abstract We find that the study is based on: Introduction and two chapters with their themes, in each theme there are two topics. The end of the two chapters are concluded with summary of the some important findings.The introduction includes a synopsis about the agglutination, in general. This falls under the morphological studies. But the nature of the research made incumbent upon him to include the same within the vocal morphological studies which are known as morphonology. Whereas it studies the role of the affixes, suffixes and their effect on the vocal syllables as to quantity and quality. Then the researcher treated the objectives of the research, reasons for studying the subject and the past literature which contributed to development of the study perceptions and aspects. Then the introduction is followed by a preamble to the addition and annexation as being two factors contributable to enrichment of the Arabic terms.That introduction is followed by: Chapter One: Entitles (Agglutination and nature of the affixes and suffixes). Chapter Two: (Relation of the affixes and suffixes with syllable studying. While the methodology on which the study is as following: The descriptive method which depends on analysis. Balanceو in each chapterو between the morphonological opinions of the linguists in the old Arab heritage and the linguists in the modern era. The study is supported by some opinions of the Western linguists. In the conclusion the research reached to some comments and findings of which the most important are:- Establishment of the origin of the agglutination concept with Arab grammarians. The term (agglutination and its annexes) was linked with (SIBOWIA) as he was the first who instituted the conception of this term. He made use of examples to explain the intention along with mentioning of the term with represented it. Afterwardsothers followed his example in this conception. The Arab grammarians used the word “mark” in a concept narrow than its general conception such as the feminine form and plural mark which means morphological addition. From here came the distinction between morphological agglutinants and derivation agglutinants. The agglutinants term is more general than (the affixes and suffixes) terms. Although most of the linguists see that this term may be used instead thereof, because these elements are parts of the agglutinants which the Arab grammarians called (the addition letters). It is not attainable to designate the addition letters as agglutinants. Thus, to be called agglutinants they must perform grammatical functions besides theirmorphological structure. Consequently, this does not affect the meanings of the addition letters, perhaps their reason is that, the agglutinants are addition to the rood. The phonologists do not agree on syllable definition, but their definitions are different pursuant to the difference of their viewpoints, some view it in the physiological aspect, other in physical aspect and some of them in the phonological aspect. The difference between them is rarely exceed the methodological aspect in treating the syllable, As a whole they may give us the complete conception of this vocal unit. The structural and morphological functions of the agglutinants do not stop at the aforesaid affixes and suffixes. There are structures in which two agglutinants participate to construct one word. These structures are called (fliaity agglutination). There are affixes and suffixes which are divided , as to the syllabic structure, into agglutinants influencing the syllable form that is to say on the syllable length either by increase or decrease or the syllable type such as transforming it from short opened into short enclosed or medium and the like. As to the vocal aspect there are agglutinants which cannot form a complete syllabic structure because they are restricted morphemes which may not come independent such as speech pronouns. In turn there are agglutinants which can perform alone a
إبتسام علي ساسي (2016)
Publisher's website

نظرية ابن فارس فيما زاد على الثلاثة أحرف في ضوء الأصول اللغوية والنحت

تناول البحث فيما مضى نظرية ابن فارس فيما زاد على الثلاثة أحرف في ضوء الأصول اللغوية والنحت وذلك من خلال بابين ناقش أحدهما الإطار النظري للنظرية تحت اسم عناصر التنظير في النظرية، وفي الثاني تم تصنيف الكلم الزائد على الثلاثة أحرف المدوّن في معجم المقاييس وتحليل بنيته وعرض معانيه أو الكشف عنها، وبعد رحلة علمية ليست باليسيرة أمكن التوصل إلى النتائج الآتية: على الرغم من أن ابن فارس لم يطلق على فكرته اسم نظرية فإن شروط النظرية متحققة فيها،هذا من جهة ومن جهة أخرى فإن تسميّة الفكرة التي اهتدى إليها ابن فارس بالنظرية لا يتعارض مع المناهج اللسانية الحديثة التي تعد كُل فكرة اهتدى إليها عالم أو مدرسة نظرية، مثل نظرية دى سويسر، ونظرية بلو مفيلد، والنظرية البنيوية، ونظرية تشومسكي والنظرية التوليدية التحويلية، ونظرية الفونيم، ونظرية المورفيم، فتارة ننسب الفكرة إلى صاحبها باسم نظرية وتارة تنسب إلى المجال أو الموضوع. أن تعريف ابن فارس للنحت على ما يشوبه من نقص في عدم انطباقه على بعض أفراد المنحوت لا يزال هو التعريف المعتمد عند علماء العربية. كان النحت ولا يزال في العربية مثار جدل بين العلماء على مر العصور من حيث وجوده و عدمه، ونص ابن فارس على أن أكثر الكلم الزائد على ثلاثة أحرف منحوت ينبغي أن يضع حدا لذلك الجدل ليتوجه إلى وضع الضوابط التي يتم بها النحت. أن نص ابن فارس على أن تكون الكلمة المنحوتة آخذة مما نحتت منه بحظ يجعل من الارتباطين اللفظي والمعنوي بين المنحوت والمنحوت منه أمرا لازما وشرطا من شروط تحقق النحت، وتحليل الكلم المنحوت المدون في المقاييس أثبت ذلك بما لا يدع مجالا للشك. غالبا ما يكون معنى الكلمة المنحوتة المبالغة أو التكثير وما في حكمهما من تعظيم وتشنيع وتحقيرفي إطار معنى ما نحتت منه الذي يكون غالبا ينتمي إلى مجال دلالي واحد أيا كان عدده ( كلمتان أو ثلاثة). ليست هناك قاعدة ثابتة في انتزاع الحروف من المنحوت منه، على الرغم من أن ما ينزع من كل ثلاثي من الثلاثيين حرفان لنحت لفظة رباعية، أما في الخماسي فيتعين أخذ حروف إحدى الكلمتين جميعها وأخذ حرفين من الكلمة الأخرى، فقد يكون بأخذ الحرفين الأول والثاني من الأول، والثاني والثالث من الثاني وقد يكون العكس، وقد يكون بأخذ حرفين متتاليين من كلمة وحرفين مفصولين من الكلمة الأخرى على النحو المبين في الجداول أعلاه. أن عدد الألفاظ المنحوتة من كلمتين بلغ تسعا وعشرين ومائة لفظة؛ توزعت على ثلاثة أنواع للنحت؛ النحت الوصفي ست وثمانون لفظة (86)، النحت الفعلي ثنتان وعشرون( 24) لفظة،النحت الاسمي تسع عشرة لفظة (19)، وقد غاب النوع الرابع ( النسبي) عن منحوت ابن فارس, الألفاظ المنحوتة من ثلاث كلمات جميعها رباعية، وكان يمكنه أن يعزو نحتها إلى كلمتين من الناحية اللفظية، لكنه- فيما يبدو- رأى أن المعنى يحتاج إما إلى تنويع أو تخفيف فأضاف الكلمة الثالثة، ولهذا فإن الأخذ من الكلمات ليس على نحو متساو، فيكون من اثنتين حرف واحد من كل منهما،وحرفان من واحدة منهما غير إن هذا ليس كيفما اتفق، فالكلمة التي يكون معناها الأقرب إلى معنى الكلمة المنحوتة هي التي يؤخذ منها حرفان،أما الكلمتان الأبعد فيؤخذ من كل منهما حرف واحد، ولو وجد فيه كلمة خماسية فيكون أخذ الحرفين من كلمتين تكونان الأقرب. أن ابن فارس لم يتعامل مع هذا الصنف من الكلم على النحو الذي تعامل به مع المضاعف والثلاثي، فقد كان يأتي بالأصل ويذكر المعنى أو المعاني التي يحتملها ثم يأتي باشتقاقاته وما يدل عليه كل مشتق، أما ما زاد على الثلاثي فقد كان يأتي باللفظة المسموعة أيا كانت الفصيلة التي تنتمي إليها، ويذكر معناها وما نحتت منه، وكأنه أراد أن يقول إن من قام بالنحت نحت هذه اللفظة علي هيئتها التي ذكرت ولم تخضع لأي نوع من الاشتقاق، على النحو الذي كان معمولا به عند علماء العربية وهم ينحتون ما نحتوا بحسب الحاجة، إن كان المحتاج إليه فعلا أو اسما أو وصفا. الأصول اللغوية عند ابن فارس ثنائية لاعتماده على الأصل الثنائي في تحليله للمعاني، وثلاثية وهي الأكثر وقد تكون رباعية أو خماسية من خلال ما اصطلح على تسميته بالموضوع وضعا لا مجال له في طرق القياس. من خلال تنظيرات ابن فارس وتطبيقاته المعجمية يتضح أن وسائل بناء الكلم عنده الوضع والاشتقاق والنحت وربما الاقتراض لنصه على أن بعض ما عرضه في الموضوع دخيل أو معرب، وهذه الوسائل هي الأكثر اعتمادا في اللسانيات الحديثة. المشتق أو المزيد ليس من المنحوت في شيء خلافا لما ذهب إليه بعض الباحثين المحدثين، على الرغم مما وقع فيه ابن فارس من إدراجه لبعض ألفاظه مع المنحوت وذلك لعدم انطباق تعريف النحت عليه، وتصنيفه له تحت ما زاد على الثلاثي كان لإخراجه منه لا لإدراجه فيه أو تحته،.ثم إن ما وقع فيه الخلط لفظتان هما البلعوم والدلمص، وقد تم إرجاعهما إلى المنحوت بسهولة. تحتفظ الكلمة المزيدة أو المشتقة غالبا بمعنى الأصل الذي أخذت منه، وليس للحرف المزيد أو الحرفين من إضافة إلا المبالغة والتكثير وما في حكمهما من تعظيم وتشنيع وتحقير. الزيادة من حيث الاشتقاق والتصريف نوعان؛زيادة اشتقاقية وزيادة تصريفية، ومزيد ابن فارس يعود إلى الزيدة الاشتقاقية. في الغالب لم يهتم ابن فارس بإيراد الكلمات المزيدة على نحو متتابع، فكان يأتي بالكلمة المنحوتة ثم يتبعها بالكلمة المزيدة ليعود بعدها إلى كلمة منحوتة وهكذا. كثيرا ما كان يغفل الزيادات الصرفية المتفق عليها، كما في المخرنبق التي قال فيها " والنون والباء زائدتان وإنما هو من الخرق"وهو من خرق الغزال" فهي من الخرق وليس فيها من زيادة إلا النون والباء، فماذا عن الميم؟ وكأنه إراد أن يقول إن زيادة الميم إذا وقعت أولا لا تحتاج إلى نص لأنها من المتفق على زيادتها. الكلم الموضوع نوعان؛ نوع جزم ابن فارس بالقول بوضعه، ونوع تردد فيه بين الوضع والزيادة، وبإخضاع النوعين للفحص والتحليل تبين أن (22) ثنتين وعشرين كلمة من الذي جزم بوضعه ليست كذلك وأنها تعود إلى المشتق، وأن (37) سبعا وثلاثين كلمة من (57) سبع وخمسين كلمة تردد في الحكم عليها بين الوضع والزيادة تعود إلى المزيد،وواحدة يمكن أن تكون حكاية صوت، وواحدة معرّبة،وبهذا يكون مجموع ما تم إخراجه من الموضوع ( 59 ) تسعا وخمسين لفظة من إجمالي عدد الموضوع (211)إحدى عشرة لفظة ومائتين ليصبح ما لم يتم إخراجه ( 152)ثنتين وخمسين ومائة لفظة. ألفاظ ما زاد على الثلاثي في المقاييس يذكرها على هيئاتها التي وصلته من حيث الاسمية والفعلية والوصفية والإفراد والجمع خلافا للثنائي والثلاثي اللذين كان يذكر المادة الأصلية وقد يعرض لما اشتق منها. زيادة الألفاظ الموضوعة في العدد على الألفاظ المنحوتة لا يهدم فكرة ابن فارس القائلة بكثرة الكلم المنحوت فيما زاد على الثلاثي، وذلك لعدم استناد الموضوع إلى أصول اشتقاقية وكثرة الأصول الاشتقاقية في المنحوت، وهو ما يوسع دائرة المنحوت ويجعل الموضوع محصورا في الألفاظ المذكورة فقط. تعزز نظرية ابن فارس بتمامها الفكرة القائلة بحركية اللغة العربية وحيويتها وذلك باعتماد محاورها الثلاثة وسائل لتنمية العربية وزيادة ألفاظها لمواجهة الحضارة الوافدة وبخاصة محورا النحت والاشتقاق . المحصلة التي انتهى إليها البحث فيما يتعلق بعدد ألفاظ ما زاد على الثلاثي كانت كما يلي: ( 138) لفظة إضافة إلى لفظتين وهما : البلعوم والدلامص( لم نوردهما في جداول منحوت ابن فارس) فيكون العدد الإجمالي (140)لفظة منحوتة و(230) لفظة مشتقة أومزيدة،نص ابن فارس على اشتقاقها أو زيادتها و (59) لفظة الحقت بالمشتق بعد إخراجها من الموضوع ولفظة واحدة أخرجت من الموضوع على أنها حكاية صوت و( 152) لفظة موضوعة. فيكون مجموع ألفاظ ما زاد على الثلاثي في معجم المقاييس (581) إحدى وثمانين وخمسمائة لفظة.
نعيمة عبد السلام الرمالي (2015)
Publisher's website