كلية الآداب - جامعة طرابلس

المزيد ...

حول كلية الآداب - جامعة طرابلس

تم إنشاء كلية الآداب - جامعة طرابلس، بكل أقسامها عدا قسم الدراسات الإسلامية الذي تم إنشاؤه سنة 2007/2008م، وقسم الدراسات السياحية الذي أنشئ في فصل الربيع 2008م، وتعد الكلية من كبريات  كليات الجامعة، وصرحاً من صروح المعرفة، ومؤسسة علمية تسهم في بناء الإنسان المتعلم المتخصص في العلوم الإنسانية لمشاريع التنمية الاجتماعية والاستثمار البشري.

شرعت كلية الآداب في قبول الطلاب في مطلع سنة(1996 ـ1997م)على نظام السنة الدراسية، وتم توزيع مقررات أقسامها على أربع سنوات، وفي السنة الدراسية (2008 ـ 2009م) تم استبدال نظام السنة الدراسية بنظام الفصل الدراسي وفق فصلي الخريف والربيع.

حقائق حول كلية الآداب - جامعة طرابلس

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

344

المنشورات العلمية

278

هيئة التدريس

7759

الطلبة

0

الخريجون

من يعمل بـكلية الآداب - جامعة طرابلس

يوجد بـكلية الآداب - جامعة طرابلس أكثر من 278 عضو هيئة تدريس

staff photo

د. عبدالله سالم يوسف مليطان

عبدالله سالم مليطان ..عضو هيئة التدريس بكلية الآداب بدرجة (أستاذ) متحصل على الدكتوراه في الفلسفة سنة 2005م من الأكاديمية الليبية والدكتوراه في اللغة العربية وآدابها سنة 2021م من جامعة محمد الخامس بالمغرب ..كاتب ولديه مجموعة من المؤلفات في الفلسفة والآدب الليبي والتاريخ

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في كلية الآداب - جامعة طرابلس

العلاقة بين المشرف التربوي ومدير المدرسة وانعكاساتها على العملية التعليمية بمرحلة التعليم الأساسي شعبية طرابلس

تعتبر هذه الآلة الضخمة المتعارف على تسميتها بالمدرسة ليست ملكاً لشخص معيناً أو هيئة معينة بل ملك للمجتمع الذي تخدمه وملك لكل من يعمل فيها للتلاميذ الذين يكون لمصلحتهم وحسن تربيتهم الاعتبار الأول ومدير المدرسة بحكم مركزه في القيادة التربوية هو الذي يدير ويوجه هذه الآلة الضخمة وهي آلة لا تتكون أجزاؤها من خشب أو حجر أو صلب إنما من تلاميذ ومدرسين وموظفين وكلهم قابل للنمو وفي حاجة إلى التوجيه والتنظيم المستمر الدائم لتحقيق أهداف المدرسة ولما كان لمدير المدرسة فرص لا تتوفر للموجه التربوي إذا هو دائم الاتصال بمن حوله وكل من له علاقة بالمدرسة ودائم الملاحظة لكل ما يجري في هذه المدرسة من أمور وهو القوة الدائمة المحركة للحياة المدرسية في كل ناحية من نواحيها فهو دائما في مركز القيادة وهذا المركز يؤهله بل ويحتم عليه أن يكون موجها للمدرسين في عملهم المتصل بمناهج الدراسة وطرق تدريسها وتحسينها بغية الوصول إلى اكبر قدرة إنتاجية ممكنة للمدرسة. غير أنه يجب التأكد على أن هذا الدور الذي يقوم به مدير المدرسة في توجيه المدرسين والذي يهدف للدفع من كفايتهم والذي ينعكس نتائجه على زيادة القدرة الإنتاجية للمدرسة لا يتعارض مع ما يقوم به الموجه التربوي المختص من توجيه بل هو مكمل له وجزء لايتجزاء منه فالموجه المختص قد يوجه اهتمامه إلى تحسين عمل المدرسين وعلاج نقط ضعفه لزيادة كفايته ويستطيع المشرف أن يقدم المساعدة الفعالة للمعلمين عن طريق إبداء المقترحات النابعة من خبرته ومن خلال زياراته للفصول أيضا يستطيع مساعدتهم عن طريق معرفة خصائصهم وان يصارحهم بقدراتهم ليدركوا مدي امكاناتهم وكذلك معرفة استخدام الوسائل التعليمية بطريقة فعالة ويجب ان يكون اهتمام المشرف أساساً بتحسين أدوات التعليم والعملية التعليمية داخل الفصل ولذلك يجب أن يبدأ بالمعلم ومساندته ومؤازرته للتعبير في سلوكه داخل الفصل كما يجب على المشرف أن تكون لديه الرغبة في التعاون لأجل المعلم حقا فالمشرف لا يستطيع تغيير سلوك المعلم ولكن يساعد على تعديل سلوكه إلى النحو الأفضل والمرغوب فيه. فمدير المدرسة حينما يدعو المعلمين إلى اجتماعات أو ندوات لحل بعض المشكلات التعليمية وحينما يناقش خطة الدراسة أو يبذل مجهوداً في تزويد المدرسة بالأدوات والخامات أو تنظيم قبول التلاميذ يشرف اشرافاً فنياً وحينما يهتم بمشكلات المعلمين وعلاقاتهم الإنسانية يشرف اشرافاً اجتماعياً وحينما يعمل على تعرفهم للنشرات والتقريرات يشرف اشرافاً إدارياً أنه يقوم بنشاط إداري وفني واجتماعي والمشرف التربوي كذلك حينما يؤدي عمله يقوم بنشاط تعليمي وإداري وفني واجتماعي عن طريق العناية بالعملية التعليمية ككل وحيث إن العملية التعليمية وحدة فلا يمكن أن تقسم أنشطتها. ومن هنا فنشاط العمل في مجال التربية والتعليم واتساعه وضمان تنظيمه ونجاحه جعل للمؤسسة التعليمية مشرفاً مهتماً بتنظيمها ويديرها هو "مدير المدرسة" ومشرفاً على المادة الدراسية في عدد من المدارس هو "المشرف التربوي " وهما وجهان لعملة واحدة يعملان لتحقيق هدف واحد وكلاهما يربي ويعلم فالمشرف التربوي في صوره المختلفة في اى مجال من مجالات التربية والتعليم معلم واسع الخبرة ملم بإمكانات الهيئة التعليمية يوجه ويرشد ويتعاون مع المجتمع المدرسي على جميع المستويات بقصد رفع مستوي العملية التعليمية. ومن هنا تعتبر وظيفة المدير والمشرف وكأنّهما وظيفتان متكاملتان تهدفان إلى تحقيق أهداف المدرسة ولذا فان العلاقة السليمة بين المدير والمشرف والتي تستند على التعاون والتفاهم والتنسيق بينهما تعد عاملا هاما يؤثر إيجابا في المناخ الاجتماعي والعملي في المدرسة بما يساعد على تحقيق أهداف الاشراف التربوي الفعال بالمدرسة.
ليلى حسن البصير(2006)
Publisher's website

الميول المهنية وعلاقتها بمستوى الطموح واختيار التخصص الدراسي لدى عينة من طلاب وطالبات المرحلة الثانوية التخصصية في الريف والحضر

لا توجد علاقة ارتباط دالة إحصائياً بين الميول المهنية ومستوى الطموح لعينة (الذكور في الريف) أما بالنسبة لعينة الإناث في الريف فكانت هناك علاقة ارتباط سالبة بين الميل الأدبي ومستوى الطموح أما بقية الميول فلا توجد بينها علاقة ارتباط. لا توجد علاقة ارتباط دالة إحصائياً بين الميول المهنية ومستوى الطموح لعينة (الذكور) ككل وعينة (الإناث) ككل في كلتا الثانوييتن بمجتمع الريف والحضر لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط درجات الميول المهنية لدى طلبة التعليم الثانوي (علوم الحياة، علوم اجتماعية) بمجتمع الريف والحضر وفقاً للتخصص في الميل (العلمي، الإقناعي الأدبي الكتابي) أما الميل الخلوي فكانت هناك فروق بين متوسط درجات الطلبة في كلتا التخصصين لصالح طلبة علوم الحياة . لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط درجات الميول المهنية لدى عينة الذكور في الثانويتين (علوم الحياة ـ علوم اجتماعية) بمجتمع الريف والحضر في الميول (الخلوي، العلمي، الإقناعي، الأدبي، الكتابي) أما بالنسبة لعينة الإناث لا توجد أيضاً فروق بين متوسط درجات الطلبة في الميول (العلمي، والإقناعي، الأدبي، الكتابي) أما الميل الخلوي فكانت هناك فروق بين متوسط درجات الطالبات في كلتا الثانويتين لصالح ثانوية علوم الحياة. لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط درجات الطلاب في التخصصين (علوم الحياة، علوم اجتماعية) بمجتمع الريف والحضر في مستوى الطموح. لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في الميول المهنية بين متوسط درجات الذكور ومتوسط درجات الإناث في الميل (الخلوي، العلمي، الإقناعي، الكتابي) أما الميل الأدبي فكانت هناك فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط درجات الذكور ومتوسط درجات الإناث لصالح (الذكور) توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط درجات الطلاب في مستوى الطموح بمجتمع الريف والحضر لصالح الطلاب في المجتمع الحضري . عدم وجود تباين دال إحصائياً بين مجموعات البحث الأربع وهما الذكور، الإناث) في الحضر (الذكور، إناث) في الريف في الميل (الخلوي، الإقناعي، الكتابي) وجود تباين دال إحصائياً بين (الإناث في الريف والذكور في الحضر) في الميل العلمي لصالح الإناث في الريف. وجود تباين دال إحصائياً بين (الذكور في الحضر والإناث في الريف) في الميل الأدبي لصالح الذكور في الحضر . وجود تباين دال إحصائياً بين (الذكور في الحضر، والإناث في الحضر) في مستوى الطموح لصالح الإناث في الحضر . أما بقية المجموعات فلا يوجد تباين بينهما.
زينب المبروك محمد(2009)
Publisher's website

مفهوم الذات لدى المراهقين وعلاقته ببعض المشكلات النفسية (الخجل – الغضب – العزلة الاجتماعية)

إن مستوي مفهوم الذات لدي طلاب و طالبات الصف الثالث بالثانويات التخصصية كان مرتفعاً. إن مستوي كل من (الغضب و الخجل و العزلة الاجتماعية) لدي طلاب و طالبات الصف الثالث بالثانويات التخصصية كان منخفضاً. وجود علاقة دالة إحصائياً بين مفهوم الذات و المشكلات النفسية (الغضب – الخجل – العزلة الاجتماعية)، وكانت علاقة الارتباط عكسية، أي أن ارتفاع مستوي مفهوم الذات يصاحبه انخفاض فى درجة كل من (الغضب – الخجل – العزلة الاجتماعية) لدي طلاب وطالبات عينة الدراسة. عدم وجود فروق دالة إحصائياً بين متوسطات درجات الذكور، و بين متوسطات درجات الإناث علي مقياس مفهوم الذات. عدم وجود فروق دالة إحصائياً بين متوسطات درجات الذكور، وبين متوسطات درجات الإناث علي مقياس العزلة الاجتماعية. وجود فروق دالة إحصائياً بين متوسطات درجات الذكور، و بين متوسطات درجات الإناث علي مقياس الغضب، وكانت هذه الفروق لصالح الذكور. وجود فروق دالة إحصائياً بين متوسطات درجات الذكور، و بين متوسطات درجات الإناث علي مقياس الخجل، وكانت هذه الفروق لصالح الإناث.
سليمة عمرو رمضان ذياب (2009)
Publisher's website

المجلات العلمية

بعض المجلات العلمية التي تصدر عن كلية الآداب - جامعة طرابلس

قناة كلية الآداب - جامعة طرابلس

بعض الفيديوات التي تعرض مناشط كلية الآداب - جامعة طرابلس

اطلع علي المزيد