كلية الصيدلة

المزيد ...

حول كلية الصيدلة

تأسست كلية الصيدلة سنة 1975م وتعتبر الكلية الأقدم في ليبيا للعلوم الصيدلانية، تهدف منذ بداية تأسيسها إلى المساهمة في الرفع من مستوى الخدمات الصحية للمواطن بليبيا والبدء جدياً في تطوير الخدمات الدوائية والدخول في هذا المجال على أسس علمية وبعد مُضي ما يزيد عن ثمانية وثلاثين عاماً على مولد هذه القلعة العلمية، لازالت هذه المؤسسة تزود المجتمع بشباب مؤهل ومؤمن بدوره في ليبيا الحرة ليقود مجالات الصناعة والرقابة الدوائية والتحاليل الطبية وترشيد استعمال الأدوية والاستفادة القصوى من الأعشاب والنباتات الطبية وبدأت الدراسة بالكلية مع بداية العام الدراسي 1976/1975م. واستمرت الدراسة بالمبنى القديم والذي تشغله الآن كلية الإعلام والفنون. وفي العام 1983م، تـــم إبـــرام عقد إنشاء مبنى جديد لكلية الصيدلة بجامعة طرابلس. وقد تم بناؤه على مساحــة تبلغ أربعـين آلف متر مربع “ 40.000 م2 “جنوب جامعة طرابلس. ويعتبر مبنى الكلية من أجمل مباني الجامعة حيث تم اختياره كأحد أجمل المباني التعليمية في العالم حسب تقرير أعدتـه المنظـــمة العــالمية للثقافــة والعلــــوم “اليونسكو“. يحد الكلية من ناحية الشرق كلية الطب البشرى لتشكل مع مركز طرابلس الطبي نموذجاً متميزاً للكليات الطبية التخصصية. هذه المؤسسة لا تزال ترعى منسبيها من الطلاب ليكونوا صيادلة المستقبل ولكي يشاركوا في بناء ليبيا.

حقائق حول كلية الصيدلة

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

56

المنشورات العلمية

86

هيئة التدريس

1163

الطلبة

0

الخريجون

أخبار كلية الصيدلة

2020-12-23 2232 0

          قسم الأحياء الدقيقة والمناعة مناقشة رسالة الماجستير للطالبة ( بشرى المدني دخيل )          عنوان الرسالة ( فحص المركبات الطبيعية ومضادات الميكروبات لنبات الخبيز في ليبيا )             إشرافد بسمة محمد دورو   مشرف أول أ د إبراهيم محمد الدغيس   مشرف ثان اللجنة الممتحنة د أحمد محمد شويكة    عضوا خارجياد هند معمر شوبار         عضوا داخليا

عرض التفاصيل
2020-12-15 2188 0

تم يوم الثلاثاء و بتاريخ 15 .12 .2020 و بحضور كل من السادة وزير التعليم ووكيله وعدد من المسؤلين ورؤساء الجامعات وعمداء الكليات تسليم شهائد و دروع الإعتماد للمؤسسات المعتمدة من قبل مركز ضمان الجودة. واشتملت المؤسسات التعليمية المعتمدة علي عدد ثلاث مدارس ثانوية بالإضافة لجامعتي سبها و مصراته بعدد اثنين من الكليات لكل منهما وجامعة طرابلس باعتماد كليتي الصيدلة والطب البشري. وقام بالاستلام عن كلية الصيدلة  السيد وكيل الكلية مكلفا نيابة عن السيد عميد الكلية والسيدة رئيس قسم الجودة كما اشتمل الحضورعلي بعض الأعضاء من فريق مكتب ضمان الجودة بالكلية

عرض التفاصيل
2020-11-03 3421 0

استقبل رئيس جامعة طرابلس "أ.د.نبيل النطاح" صباح اليوم الثلاثاء الموافق للثالث من نوفمبر كلاً من عميد كلية الصيدلة "أ.د.عبد الرؤوف القصبى" و رئيسة قسم الجودة وتقييم الأداء بكلية الصيدلة "د.آمال عمار"، حيث سلّم السيد الرئيس لهم قرار الإعتماد المؤسسى لكلية الصيدلة والذى يحمل قرار رقم "100" لسنة 2020 والصادر من مدير المركز الوطنى لضمان الجودة واعتماد المؤسسات التعليمية والتدريبية "أ.د.محمد العتوق" الذي يشمل اعتماد برنامج البكالوريوس للعلوم الصيدلانية والماجستير في بعض الأقسام المشار إليها في القرار. وباعتماد كلية الصيدلة بجامعة طرابلس، تم اعتماد اسم جامعة طرابلس بقرار رقم "101" لسنة 2020 الصادر أيضاً من مدير المركز الوطني لضمان الجودة واعتماد المؤسسات التعليمية والتدريبية "أ.د.محمد العتوق"، وفي الوقت نفسه قدّم السيد عميد الكلية والسيدة رئيسة قسم الجودة وتقييم الأداء الشكر والتقدير والعرفان للسيد رئيس جامعة طرابلس "أ.د.نبيل النطاح" علي دعمه وتشجعيه من أجل إرساء وتطبيق معايير الجودة بجامعة طرابلس، أيضاً تم تقديم الشكر والتقدير إلى فريق التدقيق المكلف من المركز الوطني لضمان الجودة واعتماد المؤسسات التعليمية والتدريبية وعلي رأسهم السيد مدير المركز وكل أعضاء مجلس الكلية والموظفين بكلية الصيدلة على كافة جهوذهم المبذولة، مُتمنين كل التوفيق لكافة الكليات وكل المهتمين بالجودة بها، من أجل أن تكون جامعة طرابلس في صفوف الجامعات المرموقة.

عرض التفاصيل
المزيد من الأخبار

من يعمل بـكلية الصيدلة

يوجد بـكلية الصيدلة أكثر من 86 عضو هيئة تدريس

staff photo

د. نجيب على ابوبكر المرزوقى

أ. د. نجيب على المرزوقى هو احد اعضاء هيئة التدريس بقسم الصيدلة الصناعية بكلية الصيدلة جامعة طرابلس , بدرجة أستاذ منذ 2018 و التحق بالجامعة كعضو هيئة تدريس منذ 2005 وله العديد من المنشورات العلمية في مجال تخصصه , و كذلك يشغل مدير (المؤسس) للمشروع الوطنى لعلوم و تقنيات النانو بمركز بحوث التقنيات الحيوية بالهيئة لليبية للعلوم و التكنولوجيا

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في كلية الصيدلة

Carriage and Genetic Profile of MRSA Isolated from Pediatric Hospital

تشكل البكتيريا العنقودية الذهبية المقاومة للميتاسلين، والتي تعرف اختصارا "بالمرسا" MRSA وهي واحدة من أكثر البكتيريا الممرضة المقاومة للمضادات الحيوية، والتي تشكل مشكلة صحية خطيرة بين البالغين والأطفال، الدراسة لمثل هذا النوع من البكتيريا محدود جدا في ليبيا، وغالبا ما تكون مقتصرة على البالغين، ولا توجد أي بيانات توضح مدى انتشارها بين الأطفال. أجريت هذه الدراسة الاستطلاعية في مستشفى الأطفال بطرابلس، واستهدفت تحديد معدل تواجد هذه البكتيريا في الأنف، والتحقق من بعض خصائص المقاومة والعدائية لهذه البكتيريا، بإتباع الطرق الظاهرية والجزيئية. لتعريف عزولات بكتيريا "المرسا"، تم استخدام طرق سريعة و تقليدية، وذلك وفقا للأساليب التوجيهية القياسية فمنها ما يتعلق بتحديد النمط الظاهري مثل (طريقة انتشار القرص Kirby-Bauer's، و CRA، و (TCP، وأخرى للكشف عن النمط الجيني مثل (تفاعل البلمرة(PCR ، وذلك لفحص هذه البكتيريا، و تحديد قدرتها على إنتاج الشريط الحيوي "biofilm"، ومدى مقاومتها للمضادات الحيوية، بالإضافة إلى اختبار MATs لتحديد درجة الإسترطاب "hydrophobicity"، كما تم استخدام PFGE لتحديد النوع الجزيئي لعزولات بكتيريا "المرسا".استغرقت مدة الدراسة16 شهرا، أظهرت النتائج خلالها، أن أجمالي معدل التواجد العام لهذه البكتيريا كان%9.23 ، وفي الوقت نفسه كان معدل انتشارها بين المرضى في الأقسام (%8.3) ، وأمهات المرضى %11))، و المرضى في العيادات الخارجية (%2.19)، و موظفي الرعاية الصحية %12.36)). أوضحت النتائج أيضا ، أن هناك فرق واضح في معدل انتشار بكتيريا "المرسا" بين المرضى داخل الأقسام، والمرضى في العيادات الخارجية (P = 0.044)، كما لوحظ أن أعلى معدل لهذه البكتيريا كان يحمله مرضى العناية المركزة، وقد تم تصنيف %64من عزولات هذه البكتيريا على أنها مكتسبة من المستشفيات والمرافق الصحية، كما بينت هذه الدراسة ، أن ما نسبته 30.7 % من بكتيريا "المرسا" وجد في المرضى نزلاء المستشفى، وكانت لها مقاومة متعددة للدواء "multi-drug resistance".باستخدام طريقتي CRA و TCP وجد أن: 45.71% من عزولات بكتيريا "المرسا" كانت مكونة للشريط الحيوي ْ"biofilm" باستخدام طريقة CRAوعندما تم استخدام طريقة TCP، كانت نسبة عزولات بكتيريا "المرسا" القادرة على تكوين الشريط الحيوي هي 48.57 %، كافة الأجناس من بكتيريا "المرسا"، أظهرت أن لها خاصية الاسترطاب "hydrophilic character"، كما أن نتائج تفاعل البلمرة PCR بينت أن %100 من هذه البكتيريا التي تم فحصها هي حاملة للجين mecA، جينات أخرى تم الكشف عنها بنسب مختلفة، وهي كالتالي luksPV ، fnbA ، icaA/icaD ، cna ، بنسب مئوية هي: 28.57%، %71.82، 60.0% 34.28% ، على التوالي ، بينما الجين نوع clfA لم يتم الكشف عنه ، كان الجين ermCالأكثر وجودا بنسبة 69.23%، ثم يتبعه الجين ermBبنسبة 46.15%، وبعدها الجين msrA بنسبة 38.46%، وأخيرا الجين ermA بنسبة 15.38%.كما برهنت هذه الدراسة، أن أجناس بكتيريا "المرسا" المفوعة، التي تحوي الجين المسؤول عن PVL، والتي لها القدرة على تكوين الشريط الحيوي، هي من أكثر الأجناس احتمالية في زيادة ظهور الالتهابات الحادة، كما أوضحت هذه الدراسة أيضا، أن غالبية بكتيريا "المرسا" تحتوي على جين التصاق واحد على الأقل من نوع fnbA، ولكن ليست جميعها قادرة على تكوين الشريط الحيوي، وقد وجد أن النوع A هو الأكثر تواجدا في PEGE. دراسات أخرى مطلوبة لتعيين جميع خصائص النمط الجيني لعزولات بكتيريا "المرسا".
اميمه حسن الحداد (2012)
Publisher's website

دراسة الكيميانباتية والقيمة الغذائية والتأثير المضاد للتأكسد والمضاد للتخثر لنبات القازول الذي ينمو في منطقة مسلاته – ليبيا" Phytochemical, Antioxidant, Anticoagulant Activities and Nutritional value of Allium roseum L (Alliaceae) Grown in Mesellata region- Libya

نبات القازول Allium roseum L نبات ينتمي إلى الفصيلة البصلية Alliaceae مستوطنا في شمال أفريقيا. يستعمل هذا النبات خلال فصل الربيع في إعداد بعض الوجبات الشعبية كما يستعمل كبديل عن الثوم Allium sativum.يستهدف هذا البحث دراسة الكيمياء النباتية لنبات القازول لمعرفة المواد الفعالة ولمعرفة القيمة الغذائية ومعرفة تأثيره كمضاد للتأكسد وكمضاد للتخثر.خضعت الأزهار والأبصال الطازجة كلا على حدة إلى التقطير البخاري وذلك لاستخلاص الزيوت الطيارة. كما خضعت الأزهار والأبصال المجففة في الظل للاستخلاص عن طريق عملية النقع في الميثانول في درجة حرارة الغرفة.طبقا لطرق التحاليل الكيميائية المرخصة (AOAC 2002) فإن النتائج أثبتت أن النبات يعتبر مصدرا جيدا للبروتين والدهون والألياف والسكريات حيث كانت (13.436 ±0.23, ,5.503 ±0.26 31.032 ±0.0و29.839±0.19) متتابعة بالنسبة للأزهار؛ (19.361 ±0.26, ,14.813 ±0.09 15.803 ±0.06 و34.714±0.9) متتابعة بالنسبة للأبصال.تم التعرف على التركيب الكيميائي للزيوت الطيارة والمستخلص الميثانولي لكل من الأزهار والأبصال عن طريق استخدام جهاز GC-MS. النتائج بينت أن المركب Triacoctane (40.47%) والمركب Isoelemicin (30.27%) كمكونين أساسيين بالنسبة للزيت الطيار للأزهار؛ والمركب 9,12Tetradecadien1ol,acetate,(Z,E) (88.43%) كمكون أساسي بالنسبة للزيت الطيار المستخلص من للأبصال. كما تم تحليل مستخلصات الميثانول بواسطة GC-MS وتم التعرف على مجموعة من المركبات.هذه الدراسة كشفت أن النبات له تأثير معتدل ضد التأكسد مقارنة بفيتامين ج؛ وأن معدل التأثير المضاد للتأكسد بالنسبة للأزهار أكبر من الأبصال.كما تم دراسة التأثير الخارجي المضاد للتجلط المعروف باسم (وقت البروثرومبين) لمستخلصي الميثانول بأحجام مختلفة (25, 50 و75 ميكروليتر) حيث اختبرت على عينات دم لأشخاص طبيعيين بواسطة قياس وقت البروثرومبين. حيث وجد أنه يزداد الوقت المطلوب للتجلط بازدياد الحجم المضاف من المستخلص وأن مستخلص الأزهار له فعالية أقوى من مستخلص الأبصال .Abstract: This study deals with the chemical characterization of a medicinal and an aromatic plant of the Libyan flora: Allium roseum L, and aimed to identify new bioactive natural compounds in its flowers and bulbs, determine the nutrient and bioactive compounds and screening for their possible antioxidant and anticoagulant properties. The chemical composition of essential oils steam-distillized as well as methanolic extracts of both flowers and bulbs were analyzed by GC/MS. The results showed that the Triacoctane and Isoelemicin were detected as the major components of the flowers essential oil (40.47, 30.27%) repectively. For bulbs essential oil showed that 9,12Tetradecadien1ol, acetate, (Z, E) was detected as the major component (88.43%). The GC-MS analysis of the methanolic extracts of the flowers and bulbs of A. roseum showed the presence of: five compounds in flowers methanolic extract, in terms of percentage amounts 10,13-Octadecadienoic acid, methyl ester (19.92%), 2,2-dimethoxybutane(17.55%), Furan,tetrahydro-2,5-dimethyl (12.02 %) and Hexadecanoic acid, methyl ester (11.68 %); and nineteen compounds in methanolic extract of bulbs, in terms of percentage amounts: Heptadecane (13.96%), Octadecane (10.84%), Tetradeca-(9z,12e)-dienyl acetate (10.47%) and Hexadecane (8.97 %)were predominant in the extract. Association of the official analytical chemists methods (2002) are used for nutritional analysis of flowers and bulbs of A. roseum. Results indicated that this plant is an excellent source ofproteins, fats, fibers and carbohydrates (13.436 ±0.23, 5.503 ±0.26, 31.032 ±0.04 and 29.839±0.19) respectively for flowers and (19.361 ±0.26, 14.813 ±0.09, 15.803 ±0.06 and 34.714±0.9) respectively for bulbs. The study revealed that, A.roseum L had moderate antioxidant, scavenging effect of methanolic extracts of flowers and bulbs when compared with standards (ascorbic acid and quercetin). IC50 (µg/ml) 5 min following the order: quercetin (1.08) < ascorbic acid (2.14) < flower extract (116.17) < bulb extract. Free radical scavenging activity of these samples also increased with an increasing concentration. In vitro anticoagulant effects of methanolic extracts of both flowers and bulbs of A. roseum in different volumes (25, 50 and 75 μL) were examined in the blood samples of normal individuals by measuring prothrombin time (PT). The methanolic extracts of flowers and bulbs of A. roseum were found to inhibit coagulation process in vitro and significantly prolonged prothrombin time in a dose-dependent manner. Methanolic extract of flowers was more potent in prothrombin time prolongation than methanolic extract of bulbs. All results in this project were investigated for the first time on Libyan A. roseum L.
عبد العزيز شرف الدين سويدان (2015)
Publisher's website

Antithrombotic Effect of Repeated Doses of the Ethanolic Extract of Local Olive Leaves in Rabbits

شجرة الزيتون والمعروفة علميا بإسم Olea europaea موطنها حوض البحر الأبيض المتوسط. وتعتبر منتجات شجرة الزيتون من العناصر المهمة في الغذاء الصحي ودلك لاحتوائها علي مركبات الفينول. العديد من الدراسات على أوراق وزيت الزيتون بينت إن لهذه المشتقات من شجرة الزيتون فعالية في إنقاص معدل حدوث أمراض القلب. كما بينت نتائج التجارب المعملية و التي تم فيها استخدام خلاصة أوراق الزيتون على الحيوانات العديد من التأثيرات: مثل التأثير المضاد للأكسدة، المضاد للجراثيم والفيروسات ،و خافض لضغط الدم ومنظم لخفقات القلب وخافض لمستوى السكر في الدم ومنع تكدس الصفائح الدموية. كما بينت الدراسات أن إتباع نظام غدائي تقليدي كما هو الحال في منطقة حوض البحر المتوسط يودي إلي نقص ملحوظ في عدد الوفيات الإجمالي. ومن خلال مراجعة مانشر من أبحاث عن منتجات شجرة الزيتون وجدنا أن أغلبها ركزت على زيت الزيتون وخاصة تأثيره على الجهاز الدوري وعلاقته بالدم وتجلطه ومن هنا رأينا إن نقوم بدراسة التأثير المضاد للجلطة الناتج عن إعطاء المستخلص الكحولي لأوراق الزيتون المحلية على الأرانب. تم تقسيم حيوانات التجارب ( الأرانب ) إلى أربع مجموعات كل مجموعة تحتوي علي ستة أرانب. وتم إعطاء الدواء و الدواء الكاذب عن طريق الفم . المجموعة الأولى والثانية أعطيت جرعات متكررة 100 و 200 مليجرام/كيلوجرام من المستخلص الكحولي لأوراق الزيتون عن طريق الفم المجموعة الثالثة أعطيت جرعة من الدواء الكاذب (الماء) أما المجموعة الرابعة فأعطيت عقار الوارفارين 1.5 مليجرام/كيلوجرام/اليوم . وتم إستحداث الجلطة الوريدية عن طريق عقار الترومبوبلاستين وربط الوريد الأجوف (الأبهر). تم قياس التأثير الدوائي بعد ثمانية أسابيع من إعطاء الجرعة اليومية. وتم قياس وزن الجلطة وزمن التجلط Prothrombin time and activated partial thromboplastin time (PT and APTT). وأظهرت الدراسة إن المستخلص الكحولي لأورق الزيتون يزيد من الزمن اللازم لحدوث الجلطة (PT) و ليس له تأثير على وزن الجلطة ولكن له تأثير على شكلها ومكان تواجدها في داخل الوريد. Abstract Olive tree, botanically known as Olea europaea (native to Mediterranean regions). Its products have been recognized as important components of a healthy diet because of their phenolic content. Olive leaves and olive oils in the Mediterranean diet have been the focus of many epidemiological studies and have been shown to reduce the incidence of heart diseases and adherence to the traditional Mediterranean diet is associated with a significant reduction in total mortality. The aim of our study is to investigate (in vivo) the antithrombic effect of locally cultivated olive leaf ethanolic extract on the rabbits. The rabbits were divided into four groups, two groups were treated with repeated oral doses of OLE of 100 and 200 mg/kg for eight weeks, the third group was treated with distilled water and the fourth group was given warfarin (1.25 mg/kg/day).The effect of the treatment was evaluated on thrombus weight, and coagulation parameters Prothrombine time (PT) and activated partial thromboplastin time (APTT). Our results showed that OLE had no effect on thrombus weight compared with control group treated with distilled water. Prothrombin time was significantly prolonged in the OLE- treated rabbit. However, the APTT was not significantly affected by this treatment. The shape of thrombus was also affected in rabbits treated with OLE. In conclusion the effect of OLE may be attributed to an improvement in endothelial function.
عبدالله محمد الدب (2010)
Publisher's website