كلية الصيدلة

المزيد ...

حول كلية الصيدلة

تأسست كلية الصيدلة سنة 1975م وتعتبر الكلية الأقدم في ليبيا للعلوم الصيدلانية، تهدف منذ بداية تأسيسها إلى المساهمة في الرفع من مستوى الخدمات الصحية للمواطن بليبيا والبدء جدياً في تطوير الخدمات الدوائية والدخول في هذا المجال على أسس علمية وبعد مُضي ما يزيد عن ثمانية وثلاثين عاماً على مولد هذه القلعة العلمية، لازالت هذه المؤسسة تزود المجتمع بشباب مؤهل ومؤمن بدوره في ليبيا الحرة ليقود مجالات الصناعة والرقابة الدوائية والتحاليل الطبية وترشيد استعمال الأدوية والاستفادة القصوى من الأعشاب والنباتات الطبية وبدأت الدراسة بالكلية مع بداية العام الدراسي 1976/1975م. واستمرت الدراسة بالمبنى القديم والذي تشغله الآن كلية الإعلام والفنون. وفي العام 1983م، تـــم إبـــرام عقد إنشاء مبنى جديد لكلية الصيدلة بجامعة طرابلس. وقد تم بناؤه على مساحــة تبلغ أربعـين آلف متر مربع “ 40.000 م2 “جنوب جامعة طرابلس. ويعتبر مبنى الكلية من أجمل مباني الجامعة حيث تم اختياره كأحد أجمل المباني التعليمية في العالم حسب تقرير أعدتـه المنظـــمة العــالمية للثقافــة والعلــــوم “اليونسكو“. يحد الكلية من ناحية الشرق كلية الطب البشرى لتشكل مع مركز طرابلس الطبي نموذجاً متميزاً للكليات الطبية التخصصية. هذه المؤسسة لا تزال ترعى منسبيها من الطلاب ليكونوا صيادلة المستقبل ولكي يشاركوا في بناء ليبيا.

حقائق حول كلية الصيدلة

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

59

المنشورات العلمية

86

هيئة التدريس

1163

الطلبة

0

الخريجون

من يعمل بـكلية الصيدلة

يوجد بـكلية الصيدلة أكثر من 86 عضو هيئة تدريس

staff photo

أ. مصباح علي المختار الماجري

مصباح الماجري هو احد اعضاء هيئة التدريس بقسم الصيدلة الصناعية بكلية الصيدلة. يعمل السيد مصباح الماجري بجامعة طرابلس كـأستاذ مشارك منذ 25-06-05 وله العديد من المنشورات العلمية في مجال تخصصه

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في كلية الصيدلة

رقابة نوعية لأدوية عشبية مختارة من السوق الليبي Quality Control of Herbal Remedies Selected from the Libyan Market

تلعب الأعشاب دائماً الدور الرئيسي في الطب التقليدي في المجتمعات القديمة حول العالم، وزادت شعبيتها مرة اخرى ليست فقط في الدول النامية، ولكن أيضاً في الدول المتقدمة، حيث أن الناس يكافحون للبقاء أصحاء في وجه المرض باستخدام الأدوية الطبيعية التي تعمل متناغمةً مع دفاعات الجسم. وعلى نحو متزايد أيضاً تم تجميع الأدلة العلمية لإثبات أن طب الأعشاب قادر على تقديم معالجة فعالة كالأدوية الحديثة ولكن ببعض التأثيرات الجانبية، ولذلك ارتفعت مبيعات الأدوية العشبية بشكل مفاجئ حتى أصبحت الآن العديد من شركات الأدوية تصنع وتسوق المنتجات العشبية. في ليبيا، ممارسة طب الأعشاب توسعت ولكن بدون تطور موازي في المعايير الوطنية وطرق التقييم الملائمة، ولهذا من الأهمية التأكيد على أنه لم تكن هناك دراسات طويلة المدى على مراقبة الجودة، ومراقبة التسويق وتنظيم التحضيرات العشبية المصنعة والمستوردة إلى حد كبير،حيث أنه لا توجد حتى الآن جهة مسئولة لمتابعة التصنيع الجيد وتوحيد معايير التحضير العشبي للحصول على منتجات ذات جودة عالية. ولهذا كان الهدف الرئيسي من هذه الدراسة الحالية تركيز الأضواء على هذه المشكلة بالتقييم ومراقبة الجودة لخمسة أدوية عشبية مختارة من السوق الليبي. بدأ التقييم لهذه المنتجات بفحص تعريف المنتج، تقييم لحجم الجزيئات وانتشارها، التقييم المجهري فحص الخواص الفيزيائية، تقييم لمحتوى الرطوبة، قيمة الرماد، دراسة للخواص الكيميائية والفحص الكروماتوغرافي لإثبات الجودة وتبيان ما إذا كانت مغشوشة أم لا . ومرت المنتجات بفحوصات أعقد مثل فحص التلوث الميكروبي، والكشف عن المواد الغريبة، السموم الفطرية الأفلاتوكسينات المعادن الثقيلةِ بقايا المبيدات الحشرية والكشف النوعي للنشاط الإشعاعي لضمان سلامتها. أشارت النتائج إلى أن كل الأدوية العشبية غير صالحة للتداوي بها فهي تُجمع وتُجَهز بدون طرق علمية حيث أن بعضها تجاوزت العدد القانوني للنباتات المسموح بها في كل منتج بالإضافة لعدم إدراج كم وحدة لكل نبات في الخلطة، وعدم ذكر التأثيرات الجانبية لها. علاوة على ذلك وجدت ثلاث منتجات لا تحتوي على أرقام التسجيل، ولهذا معظمها لم تستوفِ المتطلبات الأساسية للجودة والأمان، حيث تجاوز البعض الحد المسموح به في قيم الرماد، وثلاثة منها تحتوي على نشاط إشعاعي بعد الفحص النوعي لها. Abstract: Herbs which have always been the principal form of traditional medicine in the old societies around the world, have again become popular not only in the developing countries, but also in the developed world, where people strive to stay healthy in the face of illness with natural medicines that work in concert with the body defenses. Increasingly too, scientific evidence are accumulating to show that herbal medicine can provide treatment that is effective as conventional medicine but with few side effects. Therefore, sales of herbal remedies have grown dramatically and several mainstream pharmaceutical firms now manufacture and market the herbal products. In Libya the practice of herbal medicine was developed but without parallel development in the national standards and appropriate evaluation methods so it is important to emphasize that there have been no long-term studies of the quality control, marketing monitor, that highly regulate the imported and manufactured of herbal remedies. There are no regional organized mechanisms for good manufacturing practices (GMP) and standardization of good herbal preparation. Thus the main target of presented study is to focus on this problem by conducting evaluating and conducting quality control for five selected herbal remedies sold in the Libyan market. Starting with labeling estimation, evaluation of particle size distribution, microscopic evaluation, organoleptic evaluation, moisture content, ash valuesphytochemical screening and chromatographic screening for adulteration to prove their quality. While more complicated determinations as; microbial and foreign materials detection, such as aflatoxins, pesticide residues, heavy metals, and radio activity were performed as well to prove safety. The results indicated that all the selected herbal remedies do not comply with the pharmacopoeias standard. They are exceeding the legal number of plants and their labels are not listing how many units of each plant in the products and neither any adverse effect was mentioned. Moreover three of the samples did not contain batch numbers, while most of them did not fulfilling the basic requirements for the quality and safety. They exceed the allowed ash values and three of them contained radioactivity after qualitative determination.
رجب عبد السلام التريكي (2009)
Publisher's website

دراسة خصائص كسح الجذور الحرة لنباتين من نوع كانديتوفت وهما ايبيرس امارا وايبيرس جبرال تريكا

وتورط الاكسدة والأضرار الراديكالية الحرة لمختلف الأمراض الخطيرة ، والشيخوخة المبكرة ، و التموين الخارجى من مضادات الأكسدة أو كاساحات الجذور الحرة ، على سبيل المثال فيتامين هاء ، وفيتامين ج والكاروتينات ، ضروري لمنع هذه الأمراض ، وكذلك لإبطاء عملية الشيخوخة في البشر. العديد من المواد الغذائية غير الغذائية المواد ، ومركب الفينول عموما او مركبات عديدات الفينول مركبات من النباتات العالية المضادة للأكسدة، تعرض الخصائص المضادة للأ كسدة و المهمة للصحة. ورغم أن هناك عددا من مركبات المضادة للأ كسدة أو كاساحات الجذور الحرة المتاحة اليوم ، لا يزال من المهم اكتشاف المزيد من المركبات المضادة للاكسدة والاكثر فعالية، مع أفضل مؤشر العلاجية. ايبيرس امارا و ايبيرس جبرال تريكا نوعين من العائلة الصليبية، ايبيرس امارا من النباتات الطبية المعروفة. اهداف هذا المشروع التحقيق فى نشاط محتمل لكسح الجذور الحرة لمستخلاصات من ايبيرس جبرال تريكا اولا ومقارنتها مع تلك المستخلاصات من ايبيرس امارا. أولا باستخدام) 2,2 دى فينيل 1 بيكرل هيدرازيل ( وهى معروفة بتجربة .(DPPH) و عزل وتحديد نشط المواد المضادة للاكسدة من هذه المستخلاصات باستخدام نهج العزلة النشاط الحيوي التوجيه. (Bioactivity –guided isolation approach) تم طحن بدور كلا من ايبيرس امارا و ايبيرس جبرال تريكا كلا على حدا ثم استخدم جهاز الاستخلاص )سوكسهليت(.تم الاستخلاص باستخدام المديبات التالية ن الهكسان، ثنائي كلورو ميثان والميثانول على التوالي. وكانت المستخلاصات من المذيبات الناجمة تبخرت باستخدام المبخر دوارة في درجة حرارة 40 درجة مئوية. وكانت المستخلاصات تم اختبارها من قبل تجربة .(DPPH) و يعتبر مستخلص الميثانول لكلا النباتين من انشط المستخلاصات. ويجرى على هذه المستخلاصات تقنية استخراج المرحلة الصلبة (Solid phase extraction) ، وفى هذة التقنية يتم استخدام العمود C18المعباة من قبل و حجم الجسيمات 10جرام (Strata C18 pre-packed cartridge (10g)) و باستخدام مذيب مكون من مخلوط من الميثانول و الماء لانتاج اربعة أجزاء التي تم تقييمها من قبل تجربة .(DPPH) وقد تم تحليل الكسور النشطة باستخدام عكس المرحلة اللونى فى جهازالفصل الكروماتوغرافي اعدادى عالية الأداء واللوني السائل. (reversed-phase preparative HPLC) باستخدام (Spherisorb C8) العمود إعدادي 21.2) مل ميترX 25مل ميتر, حجم الجسيمات 10ميكروجرام. (ازالة المديبات بطريقة الانحدار الخطي (Linear gradient) من الميثانول و الماء فى المرحلة الجوالة. المستخلاصات من بين مستخلاصات الميثانول من ايبيرس امارا و ايبيرس جبرال تريكا على حد سواء أظهرت أعلى مستويات من نشاط كاساحات الجذور الحرة قيمة RC50% لنبات ايبيرس امارا هى 2.08 x 10-2 ) جرام/مل ( و قيمة RC50% لنبات ايبيرس جبرال تريكا 1.68 x 10-2 )جرام/مل(، كسور 20% ،50% الميثانول فى الماء من مستخلص الميثانول من كلا النباتين على حد سواء ، والتي تم الحصول عليها اظهرت شكل استخراج المرحلة الصلبة ، على أعلى المستويات من الأنشطة الحرة الكسح الراديكالية. جهازالفصل الكروماتوغرافي اعدادى عالية الأداء واللوني السائل (Prep-HPLC) الكسر 20 %من الميثانول فى الماء لكلا من ايبيرس امارا و ايبيرس جبرال تريكا اعطى ستة مركبات. الكسر 40 %من الميثانول فى الماء لكلا من ايبيرس امارا و ايبيرس جبرال تريكا اعطى سبع مركبات .واحدة من هذه المركبات معزولة من ايبيرس امارا كما حددت مبدئيا 6-O-synapoly sucrose ) ( على أساس تحليل البيانات الطيفية. مستخلاصات ايبيرس جبرال تريكا التى لم تدرس من قبل وعرض نشاط الكسح الراديكالية الحرةو مماثلها لتلك التي تستخرج من ايبيرس امارا وكانت هذه التراكيب الكيميائية أيضا متشابهة جدا.و النتائج الحالية تدعم استخدام هذه النباتات في الطب التقليدي ، على الأقل ، بسبب ملاحظة خصائص كسح الجذور الحرة.
قدرية مصباح سيف النصر (2010)
Publisher's website

Green Synthesis and Characterization of Libyan Propolis Nanoparticles and its Biological Activity

The ever-increasing demand for natural products and biotechnology, derived from bees and ultramodernization of various analytical devices, has facilitated the rational and planned development of biotechnology products with a focus on human health to treat chronic and neglected diseases. This study aimed to prepare, characterize and examine the stability and evaluation of the antioxidant and the antibacterial activity of Libyan propolis. Propolis Nanoparticles PNP were prepared using particle size reduction, then Transmission Electron Microscope (TEM) at a magnification of X 25000, was used for accurate evaluation of the size distribution of NPs. Three different concentration (10, 5, 2.5 mg/ml) of propolis and nano-propolis powder were tested for their 2,2-diphenyl-1-picrylhydrazyl (DPPH) scavenging activity. The quantitative antioxidant activity test results using UV Spectrophotometer absorbance at 517 nm. The antibacterial activities of propolis and prepared nano propolis at different concentrations (10, 5 and 2.5mg/ml) were tested on bacterial strain, Klebsiella, human mouth, skin, and surface bacteria using cup cut diffusion method. The findings exhibited that the prepared propolis Nanoparticles (PNPs) were generally non-spherical with a size 100-200 nm. The PNP was a nano-sized particle around 316 nm in diameter. Zeta potential of PNP showed a negative surface charge value (− 48 mV) which was sufficiently high to avoid NPs aggregation. This value represents a stable and dispersed suspension of NPs and disables the tendency of aggregations in a short in period of time. Poly dispersity index (PdI) of synthetized PNP was used as a measurement of the size distribution. PdI values for PrNP were generally uniform with PdI 0.3 indicating monodispersity of the prepared systems. The propolis and PNPs displayed good antioxidant activity with inhibition percentage (77%, 46% and 18%) for propolis and (82%, 66% and 37%) for PNPs. Propolis nanoparticles showed to have more antibacterial effect compared to propolis. Libyan propolis nanoparticles has shown to be potential candidates as antioxidant and antibacterial agent.
sakina Salem Saadawi, Rabia O Alghazeer, Hanin N. Mughrbi, Bushra M. Dakhil, Rokaya O. Amara, Khairi A. Alennabi, Riham M. El-Moslemany, Khadija O. Turkman, Masarra A. Daraweel(3-2022)
Publisher's website