قسم الاحياء الدقيقة والمناعة

المزيد ...

حول قسم الاحياء الدقيقة والمناعة

يعتبر قسم الأحياء الدقيقة والمناعة بكلية الصيدلة من الأقسام الرئسية التي تدرس علم الأحياء الدقيقة الصيدلانية والمناعة، في بداية أنشئ كلية الصيدلة كانت مقرارت القسم تدرس تحت إشراف قسم الصيدلة الصناعية إلى أن تم انشاء قسم الأحياء الدقيقة والمناعة في بداية التسعينات. يقوم قسم الأحياء الدقيقة والمناعة بتدريس مقررات الأحياء الدقيقة العامة والأحياء الدقيقة الصيدلانية وعلم المناعة الصيدلانية وكذلك مراقبة الجودة الميكروبيولوجية، كما يقوم القسم أيضا بالإشراف على تدريس مقررات الإحصاء واللغة العربية لطلاب الفصل (التمهيدي) الأول بكلية الصيدلة، هذا بالإضافة إلى تعاون القسم في المجال البحثي والتدريس الجامعي مع بعض الكليات المناظرة في الجامعات الليبية سواءً كان في مرحلة البكالوريوس أو مرحلة الدراسات العليا، وكذلك مع مركز مكافة الأمراض ومركز الرقابة على الأدوية والأغذية. كمـا يقوم القسم بتقديم الاستشارات والخبرات في مجالات الأحياء الدقيقة العامة والصيدلية والطبية والصناعية، كذلك يقدم القسم الخبرة الفنية وإجراء التحاليل اللازمة على مختلف العينات التي ترد إلى القسم في مجال الرقابة الجرثومية وتأكيد جودة التصنيع في كل ما يتعلق بالمستحضرات الصيدلانية وتقييم فاعلية التضاد الميكروبي للمضادات الحيوية وغير الحيوية، كما يحرص القسم على التعاون مع المراكز الصحية والمستشفيات العامة في مجال الأبحاث والاستشارات المتعلقة بعلم الأحياء الدقيقة الصيدلانية.

حقائق حول قسم الاحياء الدقيقة والمناعة

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

13

المنشورات العلمية

5

هيئة التدريس

من يعمل بـقسم الاحياء الدقيقة والمناعة

يوجد بـقسم الاحياء الدقيقة والمناعة أكثر من 5 عضو هيئة تدريس

staff photo

د. بسمة محمد خليفة دورو

بسمة دورو هي احد اعضاء هيئة التدريس بقسم الاحياء الدقيقة والمناعة بكلية الصيدلة. تعمل السيدة بسمة دورو بجامعة طرابلس كـاستاذ مساعد منذ 2017-04-15 ولها العديد من المنشورات العلمية في مجال تخصصها

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في قسم الاحياء الدقيقة والمناعة

وثيقة اخلاقيات لبحث لعلمي

ا كان لإلنسان أن يخطو، يف فترة وجيزة تقارب القرن من الزمن، هذه اخلطوات العمالقة يف مجال العلوم واملعرفة، بدون البحث العلمي الرصني الذي يعتمد الطريقة العلمية يف التفكير، وليس غريبا أن تكون إحدى أهم ركائز تصنيف اجلامعات العاملية مدى قدرة اجلامعة على اإلسهام الفاعل يف إثراء املعرفة االنسانية من خالل ما جتريه من بحوث. وانطالقا من اإلحساس مبسؤولياتها، ويف سبيل السعي إلى احلصول على موطأ قدم لها بني جامعات العالم، شكلت جامعة طرابلس جلنة من أساتذتها؛ لوضع مشروع وثيقة ألخالقيات البحث العلمي داخلها تلزم باحثيها اتباع االشتراطات، واملعايير، واملتطلبات األخالقية املنبثقة أس�اس�ا م�ن املفاهيم وامل�ب�ادئ العليا التي تقوم عليها املجتمعات، وتقرها الديانات واألعراف والتشريعات والثقافة واملواثيق الدولية ذات العالقة والتي تضبط وتنظم السلوك اإلنساني وتصنف املمارسات واألفعال والعالقات والسياسات، فيما إذا كانت مقبولة، أو غير مقبولة، ولتحافظ على أعلى مستوى ممكن من الشفافية واملصداقية يف العملية البحثية.
بسمة محمد خليفة دورو, خالد الهادي عبدالسلام الرفاعي, عبدالكريم امحمد احمد احتاش, محمد عبدالسلام محمد القريو , محمود احمد امحمد الديك, ضو خليفة محمد الترهوني, (1-2017)
Publisher's website

Carriage and Genetic Profile of MRSA Isolated from Pediatric Hospital

تشكل البكتيريا العنقودية الذهبية المقاومة للميتاسلين، والتي تعرف اختصارا "بالمرسا" MRSA وهي واحدة من أكثر البكتيريا الممرضة المقاومة للمضادات الحيوية، والتي تشكل مشكلة صحية خطيرة بين البالغين والأطفال، الدراسة لمثل هذا النوع من البكتيريا محدود جدا في ليبيا، وغالبا ما تكون مقتصرة على البالغين، ولا توجد أي بيانات توضح مدى انتشارها بين الأطفال. أجريت هذه الدراسة الاستطلاعية في مستشفى الأطفال بطرابلس، واستهدفت تحديد معدل تواجد هذه البكتيريا في الأنف، والتحقق من بعض خصائص المقاومة والعدائية لهذه البكتيريا، بإتباع الطرق الظاهرية والجزيئية. لتعريف عزولات بكتيريا "المرسا"، تم استخدام طرق سريعة و تقليدية، وذلك وفقا للأساليب التوجيهية القياسية فمنها ما يتعلق بتحديد النمط الظاهري مثل (طريقة انتشار القرص Kirby-Bauer's، و CRA، و (TCP، وأخرى للكشف عن النمط الجيني مثل (تفاعل البلمرة(PCR ، وذلك لفحص هذه البكتيريا، و تحديد قدرتها على إنتاج الشريط الحيوي "biofilm"، ومدى مقاومتها للمضادات الحيوية، بالإضافة إلى اختبار MATs لتحديد درجة الإسترطاب "hydrophobicity"، كما تم استخدام PFGE لتحديد النوع الجزيئي لعزولات بكتيريا "المرسا".استغرقت مدة الدراسة16 شهرا، أظهرت النتائج خلالها، أن أجمالي معدل التواجد العام لهذه البكتيريا كان%9.23 ، وفي الوقت نفسه كان معدل انتشارها بين المرضى في الأقسام (%8.3) ، وأمهات المرضى %11))، و المرضى في العيادات الخارجية (%2.19)، و موظفي الرعاية الصحية %12.36)). أوضحت النتائج أيضا ، أن هناك فرق واضح في معدل انتشار بكتيريا "المرسا" بين المرضى داخل الأقسام، والمرضى في العيادات الخارجية (P = 0.044)، كما لوحظ أن أعلى معدل لهذه البكتيريا كان يحمله مرضى العناية المركزة، وقد تم تصنيف %64من عزولات هذه البكتيريا على أنها مكتسبة من المستشفيات والمرافق الصحية، كما بينت هذه الدراسة ، أن ما نسبته 30.7 % من بكتيريا "المرسا" وجد في المرضى نزلاء المستشفى، وكانت لها مقاومة متعددة للدواء "multi-drug resistance".باستخدام طريقتي CRA و TCP وجد أن: 45.71% من عزولات بكتيريا "المرسا" كانت مكونة للشريط الحيوي ْ"biofilm" باستخدام طريقة CRAوعندما تم استخدام طريقة TCP، كانت نسبة عزولات بكتيريا "المرسا" القادرة على تكوين الشريط الحيوي هي 48.57 %، كافة الأجناس من بكتيريا "المرسا"، أظهرت أن لها خاصية الاسترطاب "hydrophilic character"، كما أن نتائج تفاعل البلمرة PCR بينت أن %100 من هذه البكتيريا التي تم فحصها هي حاملة للجين mecA، جينات أخرى تم الكشف عنها بنسب مختلفة، وهي كالتالي luksPV ، fnbA ، icaA/icaD ، cna ، بنسب مئوية هي: 28.57%، %71.82، 60.0% 34.28% ، على التوالي ، بينما الجين نوع clfA لم يتم الكشف عنه ، كان الجين ermCالأكثر وجودا بنسبة 69.23%، ثم يتبعه الجين ermBبنسبة 46.15%، وبعدها الجين msrA بنسبة 38.46%، وأخيرا الجين ermA بنسبة 15.38%.كما برهنت هذه الدراسة، أن أجناس بكتيريا "المرسا" المفوعة، التي تحوي الجين المسؤول عن PVL، والتي لها القدرة على تكوين الشريط الحيوي، هي من أكثر الأجناس احتمالية في زيادة ظهور الالتهابات الحادة، كما أوضحت هذه الدراسة أيضا، أن غالبية بكتيريا "المرسا" تحتوي على جين التصاق واحد على الأقل من نوع fnbA، ولكن ليست جميعها قادرة على تكوين الشريط الحيوي، وقد وجد أن النوع A هو الأكثر تواجدا في PEGE. دراسات أخرى مطلوبة لتعيين جميع خصائص النمط الجيني لعزولات بكتيريا "المرسا".
اميمه حسن الحداد (2012)
Publisher's website

Phytochemical Screening of Methanolic Extract of Five Libyan Date Varieties (Phoenix Dactylifera L.) And Evaluation of Their Antimicrobial Activity

More than 2000 cultivars of Phoenix dactylifera L. are known to grow around the world. Date is an essential fruit in North Africa, and in Libya in particular, it represents an important national food resource. Recently, researchers discovered the medicinal value of different parts of palm tree beside the well known nutritional value of the fruit edible part. In this study five Libyan date seeds (Bestian, Deglet, Abel, Khadrai and Hamrai) were collected from Aljofra region and were screened for phytochemical components and their antimicrobial activity. The phytochemical analysis of methanolic extract of five different Libyan date palm seeds showed the presence of aflavnoids, glycosides, phytosterols, phenolic compound, tannins, and fixed oil, absences of alkaloids and saponine. The susceptibility of bacterial species to five methanolic extracts of Phoenix dactylifera L seeds by cup-cut agar method exhibited Inhibition zones (IZD). That inhibition zone diameters are vary from 15.0 0.3 to 3.02 0.01 against MRSA; 16.040.1 to 6.0  0.7 against Pseudomonas aeruginosa; 14.2 0.1 to 6.00.7 against Proteus vulgaris; 18.3 0.2 to 6.0 0.1 against Staphylococcus aureus; 14.04 0.2 to 2.0 0.02 against E. coli; and 18.0 0.1 to3.2 0.02 against Klebsiella pneumonia. The results of current study shows the antibacterial properties of five Libyan samples of date seed extract against a wide spectrum of bacteria. arabic 21 English 126
Basma Doro, Nahla Labyad, Fadia Gafri(1-2020)
Publisher's website