Faculty of Science

More ...

About Faculty of Science

Faculty of Science

The Faculty of Science is the core at the University of Tripoli, as it was the first that established in this prestigious university. It is also the first faculty of science in Libya. At the present, it includes ten scientific departments: Departments of Zoology, Mathematics, Physics, Chemistry, Botany, Geology, Computer Science and Statistics, Atmospheric science and geophysics. It currently works to create a new department of Archaeology in order to study the scientific and research side of the historical heritage of the Libyan people. Graduates of this college have worked in various governmental sectors, such as oil exploration, extraction and refining, chemical industries complexes in Abu Kamash and Ras Al-Anuf, as well as plastics companies in production and manufacturing, and in factories for soap, cleaning materials and others. They were also recruited by the education sector in different research and pedagogical areas.

 

The graduates of this faculty have led the scientific process for many years and still represent the first building block in all colleges of science, and some other colleges in all Libyan universities for the past five decades. The scope of work for graduates included Faculties of Medicine (in the field of basic sciences, biochemistry, anatomy, histology and microbiology), many departments in the Faculty of Agriculture, general engineering, chemical and geological engineering; in particular, medical technology and pharmacy, and the Faculty of Economics and Arts. The Faculty of Science provides teaching assistants to other faculties and universities in the Libyan state.

 

The Faculty of Science is the first to create graduate studies programs in Libya, despite the nature of graduate studies in basic sciences, which need capabilities other than competent professors. Teaching staff in this institution graduated from international universities in the West and the East (USA, UK, Australia, and other European countries). They graduated from universities that are well-known for their high academic standard.

 

Having obtained their first university degree or higher degrees of specialization from Libya or abroad, graduates of Faculty of Science worked for industrial and nuclear research centers, petroleum sector, marine life, biotechnology, plastics, and other specialized research centers.

 

The Faculty has also enriched the scientific research movement in the fields of basic sciences in the Libyan state through the issuance of refereed basic science journal.

Facts about Faculty of Science

We are proud of what we offer to the world and the community

165

Publications

252

Academic Staff

1831

Students

686

Graduates

Who works at the Faculty of Science

Faculty of Science has more than 252 academic staff members

staff photo

Mr. Abdusalam Emhemed Ibrahim Abubkr

عبدالسلام هو احد اعضاء هيئة التدريس بقسم الفيزياء بكلية العلوم. يعمل السيد عبدالسلام بجامعة طرابلس كـمحاضر مساعد منذ 2014-03-19 وله العديد من المنشورات العلمية في مجال تخصصه

Publications

Some of publications in Faculty of Science

دراسة تأثير الأنماط الوراثية وكمية فيروس HCV على إنزيمات الكبد لدى المرضى المترددين على وحدة الفيروسات بمستشفى طرابلس المركزي.

من أهداف هذه الدراسة تبيان العلاقة بين كمية فيروس HCV والنمط الوراثي لهذا الفيروس لدى المرضى المترددين على وحدة الفيروسات بمستشفى طرابلس المركزي ( دراسة تأثير كمية فيروس HCV والنمط الوراثي لهذا الفيروس على إنزيمات الكبد لدى المرضى المذكورين( كذلك تحديد نسبة النمط الوراثي لفيروس HCV ونوعه لدى المرضى الحاملين له.استخدمت تقانى معملية (الإليزا ELISA،الريبا (RBIA للكشف عن هذا الفيروس في عينات دم المصابين والتي تم تجميعها في هذه الدراسة ، وتفاعل إنزيم البوليميريز المتسلسل PCR لتحديد كمية الفيروس في الدم ، وتحاليل لتحديد الأنماط الوراثية للفيروس Genotypes .إن انتشار فيروس HCV في تزايد بين أفراد المجتمع وهو من الفيروسات الفتاكة. ومما يزيد من خطورة هذا الفيروس أنه لا يوجد له تطعيم ولا تظهر أعراضه في البداية في معظم المصابين به., وهذا الفيروس أكثر انتشارا بين الفئة العمرية من 20 - 40 سنة وهى من أكثر الفئات العمرية المؤثرة في النشاط الإقتصادى في المجتمع , ترجع أسباب انتشاره في مجتمعنا إلى أمور عدة ( نقل الدم ، مرضى الغسيل الكلوي، الأدوات الجراحية وغير الجراحية الملوثة بالفيروس بما فيها الحقن بين متعاطي المخدرات). توجد عوامل تسرع في حدة المضاعفات الناتجة عن الإصابة بهذا الفيروس منها: عمر المصاب، تناول المشروبات المحتوية على نسبة عالية من الكحول، تزامن الإصابة مع فيروس نقص المناعة المكتسب وفيروس الوباء الكبدي B. نسبة انتقال هذا الفيروس بين الأزواج الطبيعيين قليلة جدا، كذلك انتقال الفيروس من الأم إلى الجنين قليلة جدا. تسمى الإصابة بهذا الفيروس بالمرض الصامت، فالعديد من المصابين به لا تظهر عليهم أية أعراض فهم حاملين للفيروس ومصدرا للعدوى به بين أفراد المجتمع وهذا يزيد من خطورة هذا الفيروس. تتراوح مدة الإصابة بهذا الفيروس لدى بعض المصابين به من 20 إلى 30 سنة. هناك مرحلتين من الإصابة بهذا الفيروس: المرحلة الحادة، والمرحلة المزمنة وقد ترتفع إنزيمات الكبد إلى أعلى من معدلها الطبيعي في جسم المصابين به لأن الفيروس يهاجم خلايا الكبد ويسبب في انفجارها، وتتطور الإصابة به إلى سرطان وتليف في الكبد.أظهر هذا الفيروس قدرة كبيرة على تغيير أنماطه الوراثية مما يؤدى إلى صعوبة التعامل معه طبيا. تبين أن لهذا الفيروس وإلى حين الانتهاء من هذه الدراسة 11 نمطا وراثيا، وأكثر من 90 تحت الفرع subtype)) من أهم الأنماط الوراثية المنتشرة في ليبيا والتي ظهرت في هذه الدراسة .1a,1b,2a,2b,3a,3b,3c,4a,4fوقد بينت هذه الدراسة ظهور النمط الوراثي4 f للمرة الأولى في ليبيا حيث لم تشر إليه دراسات أخرى ذات صلة. والنمط الوراثي 4 هو من الأنماط الوراثية التي تحتاج إلى فترة علاج أطول وجرعات دوائية أكثر. وفي بلادنا تنتشر الأنماط الوراثية المختلفة لهذا الفيروس بسبب الانفتاح الإقتصادى مع الدول المجاورة (العربية والأفريقية). ظهرت علاقة قوية بين المتغيرات (كمية الفيروس وإنزيمات الكبد) في هذه الدراسة فنجد أن هناك علاقة قوية بين كمية الفيروس وإنزيم الكبد ALT (إحصائيا) فقيمة التباين بينهما p = 0.048 (معامل الارتباط r = 0.273 أي أن قيمة التباين كانت أقل من 0.05) ووجدت علاقة أيضا بين كمية الفيروس وإنزيم AST حيث قيمة التباين بينهما p = 0.106 (r = 0.224) وظهرت علاقة بين إنزيم الكبد ALK وكمية الفيروس ولكن هذه العلاقة ليست ذات دلالة إحصائية حيت أن قيمة التباين p = 0.106 وهي أكبر من 0.05.
الطاهر محمد الطربان (2010)
Publisher's website

Nonparametric Robust Estimator for Slop Parameter in Linear Structural Relationship Model

In this study, the linear structural relationship model’s slope parameter is determined by using the proposed robust nonparametric method based on trimmed mean. This method is an upgrade to the nonparametric method that was put forward by Al-Nasser and Ebrahem (2005) by employing trimmed mean for all likely paired slopes rather than median slopes. Simulation study and real data were used to compare the proposed method’s performance versus the traditional maximum likelihood method. In the simulation study, based on both methods’ mean square error, it was inferred that the MLE method breaks down due to the presence of outliers even though its functioning was not affected when there was no outlier in the data set. Based on the real life example, it can be concluded that the performance of our proposed method was quite well in determining slope parameter
Amel Saad Alshargawi, (1-2022)
Publisher's website

تصميم وبناء منظومة مسح ليزرية لدراسة بعض الخواص الفيزيائية للأسطح

تمّ في هذا البحث تصميم وبناء منظومة مسح ليزرية ثنائية الأبعاد محلياً (جامعة الفاتح/كلية العلوم/قسم الفيزياء) بدقة 0.480 mmواستُخدمت في عدة تطبيقات فيزيائية :- عملية مسح لمرآة مستوية, إيجاد معامل انكسار الزجاج, عمل مقارنة بين مقدار انعكاسية سطوح معادن مختلفة, مقارنة بين الدراسة العملية والنظرية لإنعكاسية النمط الكهربي المستعرض في الزجاج وتحقيق قانون مالوس.المكونات الرئيسية للمنظومة :- 1 – مصدر لشعاع الليزر.2- مجس ضوئي.3- دائرة استقبال وتحويل الإشارة الكهربية إلى إشارة رقمية متصلة بالحاسب الآلي.4- برنامج لعرض ورسم البيانات مباشرة على الحاسب الآلي.تمّ استخدام ليزر الهيليوم - نيون بقدرة mW 1 وبزاوية سقوط مقدارها ◦45, مجس ضوئي (الفوتوترانزستور) باستجابة للأطوال الموجية في المدى من1130 nm  400nm يتصل المجس بدائرة الكترونية لتحويل الإشارة الكهربية العادية إلى إشارة رقمية بعد أن يتم تكبيرها لتلائم التطبيق. يتحرك كلاً من مصدر الليزر والمجس الضوئي حركة آلية في اتجاه محور X كما تتحرك العينة أيضاً آلياً باتجاه محورY. دائرة الربط بالحاسب الآلي تتكون من مكبر إشارة لتكبير الإشارة الكهربية ومحول رقمي لتحويلها إلى إشارة رقمية تغذي الحاسب الآلي، يتم رسم الإشارة الناتجة وكذلك طباعة وتخزين البيانات في ملف خاص حتى تتم معالجتها لاحقاً وذلك عن طريق برنامج بلغة C. أثبتت المنظومة كفاءتها في سرعة نقل المعلومات على الأسطح دون لمس العينة المراد دراستها والتحكم فيها آلياً. Abstract In this Thesis, a two-dimensional laser scanning system was designed and constructioned accuracy was 0.480 mm. It was used in several physical applications :- a scanning of a plane mirror, determination of refractive index of glass, a comparison between reflectivity several surfaces of different metals, a comparison between practical and theoretical reflectivity of Transverse Electric Mode of glass and Malus’ Law.Main components of the system:- 1- laser beam source. 2- Light sensor. 3- Computer interface (An electronic digital circuit to convert electrical signal to digital signal). 4- A computer Software program using C – Language for data analysis. A helium - neon laser Source with output power 1 mW was used, with incidence angle of 45˚. The signal was received by a photo–transistor (response 400 nm → 1130 nm). The triangulation method was used in this system. The electrical signal from the sensor is amplified using OP amplifier and then converted to a digital signal using A/D converter. Both the Laser source and photo – transistor moves automatically in X – direction, the sample as will moves automatically in Y – direction. Computer interface consist of OP amplifier to amplify the electrical signal and a A/D converter to convert the signal to digital signal. The data was collected automatically using a – C – language program. The output data also can be plotted directly in X-Y plot on the screen. The system was very efficient and very fast data collection and transfer as a non–contact method.
نادية مسعود محمد الربع (2010)
Publisher's website

Faculty of Science in photos

Faculty of Science Albums