Faculty of Physical and Sport Sciences {PESPS}

More ...

About Faculty of Physical and Sport Sciences {PESPS}

The Faculty of Physical Education and Sport Sciences is one of the faculties of applied sciences at the University of Tripoli. It started as a department that was previously established in the Faculty of Education at the University of Tripoli in 1979. It is a scientific edifice that provides advice and prepare specialized qualified cadres for the community. The Faculty interacts positive with government bodies and organizations related to youth activities inside and outside Libya.

 

In keeping with the development, in 1990, the Faculty of Physical Education became an academic space for the sciences of physical education and sports. This was in line with the increasing interest in qualifying teaching cadres that hold higher degree in all physical education and sport programs. The Faculty’s programs and curricula are designed to achieve the needs of society. The Faculty also worked on merging general departments into scientific specializing departments so that its outputs are science- and knowledge-based.

Facts about Faculty of Physical and Sport Sciences {PESPS}

We are proud of what we offer to the world and the community

172

Publications

133

Academic Staff

1626

Students

858

Graduates

Who works at the Faculty of Physical and Sport Sciences {PESPS}

Faculty of Physical and Sport Sciences {PESPS} has more than 133 academic staff members

staff photo

Dr. walid Ali Ahmed ELmarghani

وليد علي المرغني هو احد اعضاء هيئة التدريس بقسم التدريب بكلية التربية البدنية وعلوم الرياضة ، ورئيس قسم الدراسة والامتحانات بالكلية ، ومدير مكتب الدراسات العليا بالكلية. يعمل السيد وليد علي المرغني بجامعة طرابلس كأستاذ مشارك منذ 2021-10-01 وله العديد من المنشورات العلمية في مجال تخصصه.

Publications

Some of publications in Faculty of Physical and Sport Sciences {PESPS}

تأثير استخدام المستويات المائلة على مرحلة البدء والانطلاق فى سباق الـ100م عدو لناشي ليبيا

تعتبر مسابقات العاب القوى من اكثر الانشطة انتشارا لكثرة تعدد مسابقاتها وعدد المشاركين فيها ،فقد يكون المتسابق منافسا لنفسه بمقارنة نتائجه يبعضها او مع ارقام الاخرين ،حيث ان سباق الـ100م يعتبر اقصر سباقات المسافات القصيرة التى يتوقف الفوز فيه على كل جزء من الثانية ،عليه قد يخسر المتسابق من بداية السباق ،هذا فقد لاحظ فى السنوات الاخيرة فى البطولات التى تقام فى ليبيا ان هناك انخفاض فى المستوى الرقمي لسباق الـ100م عدو حيث كان فى بطولة ليبيا لسنة 1992 زمن (10.25)ث وأصبح فى بطولة ليبيا سنة 1996 (11.07)ث وعند مقارنة تلك النتائج بالمستوى العربي او العالمي ،يتضح بان هناك فرق ما بين المستوى الليبي والمستوى العربي او الافريقي او الدولي ،بالإضافة لخبرة الباحث الميدانية كلاعب ضمن المنتخب الليبي شارك فى العديد من السباقات المحلية والدولية لاحظ هذا الانخفاض الاخير الذى اوعز الباحث للكشف عن هذه المشكلة ودفعه لإجراء دراسة استطلاعية على افضل عشر متسابقين من بلدية طرابلس ومقارنة نتائجهم بالمستوى العربي والدولي تبين ان هناك فارق زمني كبير من بداية السباق الامر الذي جعل الباحث يحاول استخدام المستويات المائلة من اجل تحسين القوة المميزة بالسرعة فى نفس مسار الاداء. لذا فقد كان هدف البحث : التعرف على تأثير التدريب باستخدام المستويات المائلة على مرحلة البدء والانطلاق فى سباق الـ100م عدو. استدل الباحث بالعديد من القراءات النظرية والدراسات السابقة والمرتبطة والمشابهة حيث تم الاستدلال بعدد احدى عشر دراسة منها اربعة عربية وسبعة اجنبية اختلفت فى البرامج والعينات والإجراءات والقياسات والمتغيرات والنتائج ومراحل السباق. عليه سعى الباحث فى استخدام بعض التدريبات باستخدام المستويات المائلة مختلفة الزوايا حتى يستفيد المدرب والمتسابق بالشكل الامثل من تدريباته فى نفس مسار شكل الاداء الحركي اثناء السباق ويحقق الاستفادة من قدراته وتوظيفها بالشكل الامثل واستخدام الزوايا المختلفة من اجل زيادة وتقليل شدة الاحمال التدريبية بالأسلوب الجديد من خلال استخدام المستويات الافقية على الترتان والمستويات المائلة المصنعة وفق تقدير الزوايا المحددة فى شدة التدريبات بالإضافة الى بمعلومية وزن الجسم حتى يتم معرفة مقدار الشغل المبذول وقد استخدم الباحث فى اجراءاته المنهج التجريبي ذو التصميم القبلي البيني البعدي على ثلاثة مجموعات وقد اسفرت النتائج على ان :- *التدريب باستخدام المستويات المائلة ادى الى تحسين مستوى اللياقة البدنية وتحسن المستوى الرقمي لمرحلة البدء والانطلاق فى سباق الـ100 م عدو ،كذلك تدريبات بالأوزان الاضافية تؤدي الى تحسن اللياقة البدنية والمستوى الرقمي ايضا بنسبة اقل من المجموعة التجريبية الاولى ،التدريب بشكل عام يؤدي الى تحسين بعض القدرات البدنية. *التدريب بالمستويات المائلة حقق اضافة للجسم ما يعادل 10 – 13% بناء على مقدار الشغل المبذول على المستويات المائلة من المستويات الافقية. *ان العدو مهارة حركية عالية التعقيد فى الاداء والسرعة يمكن ان تتحسن وبصورة كبيرة من خلال برامج التدريب المتنوع والصحيحة. *العمل على اعداد التدريبات الخاصة التى تتماشى وأساليب الانقباضات العضلية السائدة فى نفس مسار عملها لكي تحاكي الاداء الحركي للمهارة اثناء المسابقة. *العمل على تحديد زوايا جديدة بما يتناسب ومستوى القدرات البدنية للفئات السنية الاخرى. arabic 160 English 3
د. محمد علي عبد الرحيم(6-1998)
Publisher's website

وثيقة اخلاقيات لبحث لعلمي

ا كان لإلنسان أن يخطو، يف فترة وجيزة تقارب القرن من الزمن، هذه اخلطوات العمالقة يف مجال العلوم واملعرفة، بدون البحث العلمي الرصني الذي يعتمد الطريقة العلمية يف التفكير، وليس غريبا أن تكون إحدى أهم ركائز تصنيف اجلامعات العاملية مدى قدرة اجلامعة على اإلسهام الفاعل يف إثراء املعرفة االنسانية من خالل ما جتريه من بحوث. وانطالقا من اإلحساس مبسؤولياتها، ويف سبيل السعي إلى احلصول على موطأ قدم لها بني جامعات العالم، شكلت جامعة طرابلس جلنة من أساتذتها؛ لوضع مشروع وثيقة ألخالقيات البحث العلمي داخلها تلزم باحثيها اتباع االشتراطات، واملعايير، واملتطلبات األخالقية املنبثقة أس�اس�ا م�ن املفاهيم وامل�ب�ادئ العليا التي تقوم عليها املجتمعات، وتقرها الديانات واألعراف والتشريعات والثقافة واملواثيق الدولية ذات العالقة والتي تضبط وتنظم السلوك اإلنساني وتصنف املمارسات واألفعال والعالقات والسياسات، فيما إذا كانت مقبولة، أو غير مقبولة، ولتحافظ على أعلى مستوى ممكن من الشفافية واملصداقية يف العملية البحثية.
بسمة محمد خليفة دورو, خالد الهادي عبدالسلام الرفاعي, عبدالكريم امحمد احمد احتاش, محمد عبدالسلام محمد القريو , محمود احمد امحمد الديك, ضو خليفة محمد الترهوني, (1-2017)
Publisher's website

الضغوط النفسية والمهنية وعلاقتها بأبعاد الاغتراب النفسي لدى معلمي التربية البدنية

إن الضغوط النفسية والمهنية لدى معلمي ومعلمات التربية البدنية أصبحت أحد أهم المشكلات في العصر الحديث لما لها من تأثير مباشر وغير مباشر في حياة الفرد سواء الفسيولوجية أم الاجتماعية أم النفسية والتي بدورها تتأثر ببعضها البعض إذا حدث خلل في أي جانب من هذه الجوانب تعد الضغوط النفسية والمهنية أحد العوامل المؤثرة على الصحة النفسية للمعلم حيث أن حصيلة تكرارها وتدرج شدتها تؤثر بالسلب على الأداء واتجاه المعلم نحو المهنة، كما ينتج عنها أيضاً ضعف القدرة على التكيف الإيجابي خلال المواقف الضاغطة قد يسبب مظاهر انفعالية وفسيولوجية تؤثر على الصحة النفسية للمعلم مما يؤدي إلي ما يسمى بالاحتراق النفسي والذي يمثل المرحلة الأخيرة لضغوط العمل وهذا يتطلب الدراسة عن مداخل عملية وعلمية للمحافظة على الصحة النفسية للاستفادة من كفاءتهم وقدراتهم لأقصى درجة يمكن بها الاسهام في تطوير العملية التعليمية وقد تعددت مصادر الضغوط للمعلمين والمعلمات التي تؤدي إلي الاغتراب النفسي حيث أن هناك علاقة بين الضغوط النفسية والمهنية والاغتراب النفسي ويحتل الاغتراب النفسي مكانة مهمة في هذا العصر، ومن أهميتها تحاول هذه الدراسة أن تخرج بنتيجة من خلالها يمكن تحقيق الهدف من استراتيجية وتطور التعليم وهو اعداد ليستطيع مواجهة التحديات من الضغوط النفسية والمهنية واغتراب نفسي حيث يؤكد كثير من علماء النفس وعلماء الاجتماع على إنه يعد من أضخم المشكلات التي تواجه الفرد اليوم وإن مظاهر منتشرة بوجه عام بين صفوف الأفراد ولكن بدرجات متفاوتة ، إلا إن وعي الفرد بالصراع القائم بين ذاته وبيئته المحيطة بصورة تتجسد في الشعور بعدم الانتماء والسخط والقلق والعدوانية وما يصاحب ذلك من سلوك إيجابي أو الشعور بفقدان المعنى ، باللامبالاة ومركزية الذات و الانعزال الاجتماعي وما يصاحبه من أعراض اكلينيكية ويمثل الاغتراب النفسي في الحالة التي يشعر فيها الفرد بعدم الانتماء للواقع الذي يعيشه الناس كذلك يتمثل عدم الانتماء في العديد من الابعاد. و تهدف الدراسة إلي التعرف على الضغوط النفسية وعلاقتها بأبعاد الاغتراب النفسي لدى معلمي التربية البدنية.
موسى إمحمد أحمد الجدك (2015)
Publisher's website

Faculty of Physical and Sport Sciences {PESPS} Video Channel

Watch some videos about the Faculty of Physical and Sport Sciences {PESPS}

See more

Faculty of Physical and Sport Sciences {PESPS} in photos

Faculty of Physical and Sport Sciences {PESPS} Albums